العليمي يتسلم تقرير هيكلة القوات ومحتجون يغلقون مبنى وزارة بعدن     كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)    

الصورة للجان الشعبية أمام ادارة أمن محافظة عدن "عن موقع عدن الغد"

الثلاثاء, 27 يناير, 2015 06:07:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص-محمد القاسم

تنتصب رايات اليمن الجنوبي على جدران المرافق الحكومية في عدن ولحج، وتتحكم اللجان الشعبية الجنوبيين بأقسام الشرطة وادارات الأمن، وكأن الجنوب ـ يقول نشطاءـ على بعد خطوة من الاستقلال عن صنعاء.

وبسبب ما يحدث من هيمنة لجماعة مسلحة على العاصمة صنعاء ومدن الشمال، تداعى الجنوبيون الى عدن؛ مسئولون وقيادات حراكية وحزبية ومجتمعية لمناقشة تدارس التطورات السياسية الجارية ، ومستقبل الجنوب، وذلك بعد ان اتفقوا على تشكيل هيئة تنسيق مؤقتة تضم ممثلين عن كل فصيل سياسي لإدارة الأوضاع في المحافظات.

برلمانيون وأعضاء في مجلس الشورى عن الجنوب عقدوا صباح اليوم الثلاثاء اجتماع ضم هيئة الرقابة على مخرجات الحوار الجنوبية، لمناقشة الاحداث الأخيرة التي شهدتها اليمن .
 
ودعا النواب في بيان لهم إلى إجراء استفتاء شعبي برعاية دولية، لتقرير مصير الوحدة اليمنية.
 
وطالب مجلس الأمن وجامعة الدول العربية، ودول مجلس التعاون الخليجى، إلى احترام ارادة المواطنين في المدن الجنوبية في استمرار الوحدة او الانفصال، عبر "استفتاء حر ونزيه  شفاف".

كما دعا مجلس الأمن والدول الراعية للمبادرة الخليجية إلى تحمل مسؤوليتهم في تأمين حياة الرئيس المستقيل ورئيس الحكومة والوزراء والقيادات المدنية والعسكرية والأمنية الذين ينتمون للمدن الجنوبية.

ويصل عدد أعضاء كتلة الجنوب في مجلس النواب، 56 نائبا، إضافة للأعضاء الجنوبيين في مجلس الشورى.

من جهته قال محافظ عدن، عبد العزيز بن حبتور، إن هناك ضغطا شعبيا هائلا بسبب ما يحدث في صنعاء بعد "الانقلاب" الذي نفذته جماعة الحوثي.

وبين محافظ عدن في حديثه لقناة "سكاي نيوزعربية" أن موضوع الانفصال مسألة مرتبطة بسياسة دولية، وأن التصويت على استفتاء لتقرير المصير لن يحدث إلا بإرادة دولية.

وقال: "إذا صوت مجلس الأمن الدولي على قرار الانفصال نحن سنصوت للانفصال".

وأشار بن حبتور إلى أن "قطع الاتصال بالحكومة المركزية قرار اتخذناه لحفظ الأمن في إقليم عدن بعد الفراغ السياسي والدستوري".

وهاجم محافظ عدن جماعة الحوثي المسلحة واصفاً اياها بالتطرف والعنف .

وقال بن حبتور "الحوثيين مجموعة متطرفة جاءت بقوة السلاح ولن تستمر طويلا" وأضاف أنهم " أداة منفذة لمشروع إقليمي إيراني". مشيراً الى انه"لا يمكن لقوة صغيرة جاءت بقوة السلاح إدارة شؤون اليمن". 

وقال محافظ عدن "الانقلاب حالة طارئة ستزول بمقاومة شعبية من قبل اليمنيين".

عصيان وتأهب شعبي
ويوم الاثنين شهدت مدن جنوبية عده؛ عصيانا مدنيا تلبية لدعوة الحراك الجنوبي لرفض أي مساس بحقوق الجنوبيين السياسية والاقتصادية.

وشمل العصيان المؤسسات العامة والخاصة، حيث أغلقت الدوائر الحكومية أبوابها، وشلت الحركة الاقتصادية بالكامل في عدة مدن جنوبية.

ويأتي العصيان المدني في إطار التصعيد الذي يتبناه الحراك الجنوبي منذ أكتوبر/تشرين الأول، وأن العصيان الذي أعلن أمس الاثنين هو الأول من نوعه منذ سيطرة جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء والتي أدت إلى انقطاع تام للعلاقات بين
الجنوب والعاصمة.

وتعيش المحافظات الجنوبية حالة تأهب رسمي وشعبي منذ أيام ترقبا لما ستؤول إليه الأوضاع في صنعاء بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وسط دعوات للانفصال عن الشمال، وجهود سياسية محلية تسعى لتجنيب الجنوب الفوضى ومنع انتقال الصراع إليه.

وتشهد عدن اجتماعات يومية لقيادات حراكية وحزبية ومجتمعية لتدارس التطورات السياسية، بعد ان اتفقوا على تشكيل هيئة تنسيق مؤقتة تضم ممثلين اثنين عن كل فصيل سياسي لإدارة الأوضاع في الجنوب، كما عَقد محافظ شبوة أحمد باحاج يوم الجمعة اجتماعاً مع قادة السلطة المحلية والحراك الجنوبي وأعلنوا قطع العلاقة بالعاصمة واستمرار إيقاف إنتاج النفط والغاز.





قضايا وآراء
مأرب