الاربعاء, 13 مايو, 2015 05:11:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات خاصة
دخلت الهدنة الإنسانية في اليمن يومها الأول في ظل خروقات لها في مدينة تعز والضالع ومأرب شرق اليمن.
 
الهدنة الإنسانية فتحت الباب للحديث عن المعونات الإنسانية التي ستقدم إلى اليمن وذلك بعد تدهور الأوضاع بصورة كبيرة وخاصة في مدينة عدن وتعز والتي تشهد حصاراً من قبل مليشيا الحوثيين وقوات صالح.
 
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية أشارت اليوم الأربعاء" بأن بلادها لن تسمح لقوات بحرية تقودها السعودية بتفتيش سفينة شحن في طريقها لليمن وترافقها سفن عسكرية لحمايتها.
 
وأضافت في تصريح لـ"وكالة تسنيم للأنباء" "لن يمنح الإذن بتفتيش السفينة التي تحمل مساعدات إنسانية من إيران للدول التي تشارك في الصراع باليمن."
 
وكان التحالف العربي بقيادة السعودية فرض تفتيش كل السفن التي تدخل اليمن في محاولة لمنع تهريب السلاح للمتمردين الحوثيين.
 
وأكدت إيران أمس الثلاثاء في تصريحات لوسائل الإعلام" إن سفنا حربية سترافق سفينة الشحن الإيرانية شهد التي تقول طهران إنها تحمل إمدادات إغاثة إنسانية إلى ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون غرب اليمن.
 
إلى ذلك انتقدت الولايات المتحدة الخطوة وحثت إيران على تحويل مسار السفينة إلى جيبوتي حيث يمكن للأمم المتحدة تنسيق وتوزيع المساعدات.
 
في سياق متصل قال المتحدث الرسمي باسم قيادة التحالف العربي العميد عسيري " إن أي مساعدات متجهة إلى اليمن يجب أن تمر عبر الأمم المتحدة.
 
ونقلت "قناة العربية" عن أحمد عسيري "لن نسمح لأي سفينة بالوصول إلى اليمن من دون تنسيق مع قيادة التحالف، وبإمكان إيران إرسال مساعداتها لليمن عبر الأمم المتحدة".



قضايا وآراء
انتصار البيضاء