الجمعة, 08 مايو, 2015 11:20:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص - شوقي ناصر
مشاعر متناقضة امتزجت في نفوس اليمنيين مع اعلان دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية محافظة صعدة هدفا عسكريا مباشراً, حيث منح المدنيين الابرياء على إثرها مهلة 24 ساعة لمغادرة المحافظة تمهيداً لقصفها.

 يدرك اليمنيين وخاصة أولئك الذين نكل بهم الحوثيين واذاقوهم ويلات الموت والحصار والتجويع حيث يخشون سقوط ضحايا من الابرياء في صعدة لان ذلك سيكون سيئا, وقد يستغل ضد العمليات العسكرية للتحالف في اليمن ما قد يسبب حرج كبير أمام المجتمع الدولي !

وتعد محافظة صعدة الواقعة على الشمال من العاصمة صنعاء معقل المليشيات الحوثية المتمردة ومنها يدير زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي معارك جماعته في مدن مختلفة ويحكم مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء .

وفضلا عن ان صعدة تحولت الى ما يشبه " مخزن اسلحة ضخم " بعيد استيلاء الحوثيين على السلطة ونهب مؤسسة الجيش وعتادها العسكري فهي تحادد المملكة العربية السعودية وتشكل مصدر قلق وازعاج للمملكة كونها معقل المليشيات الحوثية المتمردة المدعومة من ايران والمتبنية سياسات معادية للمملكة ونظام الحكم فيها .

وكانت عشر دول عربية قد شكلت تحالفا عسكريا ضد المتمردين الحوثيين في اليمن نهاية مارس الماضي في خطوة مفاجئة لا يران وحلفائها الحوثيين وللمجتمع الدولي كما يشير بعض المراقبين والمحللين .

وتعد عاصفة الحزم اول تحرك عربي حقيقي لمواجهة التمدد الايراني في المنطقة ، وحققت العملية نجاحا حتى الان في تدمير جزء كبير من القدرات الدفاعية والعسكرية للمتمردين الحوثيين وفرض حصار جوي وبري وبحري عليهم في الوقت الذي يعتقد فيه اليمنيون انهم محظوظين مقارنة بأشقائهم في لبنان وسوريا والعراق كون العمليات العسكرية للتحالف تتجه لتخليصهم من المد الايراني واعادة اليمن الى الحاضنة العربية .

وكان الناطق باسم التحالف العربي العميد احمد العسيري قد توعد " بإجراءات أليمة " ضد الحوثيين على خلفية استهدافهم بالمدفعية والدبابات مناطق سكنية في محافظتي نجران وجيزان المحاددتان لليمن و تجاوزهم ما قال انه " خطا احمر " لم يكن عليهم تجاوزه !

ولم يكن كلام العسيري من الوضوح بما يكفي لفهم طبيعة الرد على هذا السلوك حتى اعلن التحالف العربي محافظة صعدة بكاملها هدفا عسكريا للتحالف طالبا من السكان مغادرة المدينة قبل مغيب شمس اليوم الجمعة .

وبدأت حركة نزوح كبيرة للسكان من محافظة صعدة منذ بداية الضربات الجوية لقوات التحالف باتجاه حجة وحرف سفيان بمحافظة عمران فور اعلان التحالف العربي مهلة لهم بالمغادرة إلا ان المراقبون يعتبرون المهلة غير كافية ويطالبون بتمديدها لضمان خروج كل المدنيين أو اقتصار عمليات التحالف لهذه الليلة على الأهداف العسكرية الواضحة ريثما يتمكن الابرياء المدنيون من مغادرة المدينة .

ويؤمل اليمنيون على نطاق واسع بحيث يتمكن سكان صعدة من مغادرتها مؤقتاً حتى يتسنى لهم العودة بعد أن يتم " معاقبة قادة المليشيا " ورد الاعتبار لكرامتهم التي صادرتها هذه المليشيا لأشهر مرت على اليمنيين كما لو أنها عقود طويلة من الدهر !




قضايا وآراء
انتصار البيضاء