معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

السبت, 02 مايو, 2015 05:27:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
تشهد اليمن أزمة  شديدة   منذ ما يقارب الشهرين، حيث يعاني غالبية المواطنون من نقص كبير في المواد الغذائية الضرورية والمشتقات.
 
ويأتي هذا جراء الحرب القائمة في عموم محافظات اليمن وزحف  المسلحيين الحوثيين نحو المدن وتعطيل حركة السير.
 
إلى ذلك حذر منسق الامم المتحدة للشؤون الانسانية في اليمن السبت من نفاد سريع لمخزون المحروقات والغذاء في هذا البلد ما قد يؤدي الى انهيار في البنى التحتية الاساسية "في غضون ايام".
 
وقال يوهانس فان در كلاو في جيبوتي، حيث يامل في امكان العودة الى اليمن، ان "الخدمات التي ما تزال تعمل في مجال الصحة والمياه والغذاء باتت قيد التوقف بسبب عدم وصول الوقود".
 
وتوقع المنسق اوضاعا انسانية اسوا بكثير من تلك الحالية اذا لم يحدث اي شيء على هذا الصعيد.
 
واضاف "من دون وقود، فان المستشفيات لا يمكن ان تعمل وسيارات الاسعاف لن تستطيع التحرك كما لن يتم ضخ المياه في شبكة التوزيع وتتعرض الاتصالات لخطر الانقطاع. وهذا يشكل مدعاة قلق كبير. واذا لم يتم التزود بالوقود والغذاء خلال الايام المقبلة، فان كل شيء سيتوقف في اليمن".
 
والتزود بالوقود وتسليم المساعدات الانسانية اصبحا من الصعوبة بمكان بسبب المعارك، كما ان الحظر المفروض على نقل الاسلحة الى اليمن يتطلب تفتيشا دقيقا لكل المراكب والسفن.
 
وقال در كلاو "لدينا مراكب وطائرات لكن الحظر على الاسلحة يترك عواقب غير محمودة على المساعدات الانسانية" معربا عن الامل في التوصل الى "هدنة انسانية" لم يتمكن مجلس الامن الدولي في نيويورك من الاتفاق حولها امس الجمعة.
 
واضاف "يحب ايجاد وسيلة لتحقيق ذلك ولو لعدة ايام على الاقل". وقد اوقع النزاع في اليمن 1244 قتيلا واكثر من خمسة الاف جريح وفقا لحصيلة اوردتها منظمة الصحة العالمية نقلا عن ارقام المستشفيات في اليمن. وتقدر الامم المتحدة عدد النازحين بحوالى 300 الف شخص.
 
وناشدت الامم المتحدة اطراف النزاع في اليمن تجنيب المستشفيات واستئناف عملية التزود بالمحروقات التي ارغم نقصها برنامج الاغذية العالمي على وقف توزيع المواد الغذائية في عدد من مناطق البلاد.
 
وبعد خمسة اسابيع من الحرب ما زال برنامج مساعدة المدنيين الذي اعلن عنه التحالف العربي بقيادة السعودية من دون تنفيذ بسبب مواصلة العمليات العسكرية وتكثيفها.
 
غير ان 7.5 ملايين يمني، اي ثلث السكان، تطالهم تبعات النزاع على ما اعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة مشيرة الى ارتفاع حصيلة القتى في هذا البلد الفقير.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء