فلسطينيون يحرقون صور ولي عهد أبوظبي بعد إعلان التطبيع الكامل مع إسرائيل     الإمارات تعلن التطبيع الكامل والمباشر مع الكيان الإسرائيلي     احتجاجات مستمرة بعدن للمطالبة بتحسين الخدمات     مخاطر محتملة.. تناقضات اللقاح الروسي ضد كورونا!     تحذيرات للحكومة عن مخاطر "الامونيوم" في مرفأ بيروت قبل الانفجار بأسابيع     مأرب.. تاريخ عريق ومجتمع حيوي مؤذن بمستقبل واعد     بعد أسابيع من إخفاء الجريمة.. تفاصيل تنشر لأول مرة حول مقتل الطفلة "سبأ"     امتلاء السائلة بصنعاء القديمة بالسيول     تعز التي لم تنسى قناصات طارق عفاش     بعد انفجار بيروت.. تحقيقات يمنية حول وجود شحنة نترات أمونيوم بميناء عدن     خرافة "الولاية" التي تدر سمنا ولبنا     المحلوي رائد الحركة الوطنية اليمنية     خرافة "الولاية" التي تدر سمنا ولبنا     الحرب على الإصلاح.. حين نستهدف أنفسنا بسلاح عدونا     خرافة الولاية.. العنصريون في مهمة التكفير وغرس الكراهية بين اليمنيين وسرقة أموالهم    

السبت, 02 مايو, 2015 05:03:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
وصف مراقبون دعوة الأطراف اليمنية للحوار فى المملكة بـ»الفرصة الأخيرة» التى منحتها الدول الخليجية للحوثيي.
 
وطالب المراقبون مليشيا الحوثي بالإنصياع لدعوة وزراء خارجية مجلس التعاون بالجلوس إلى مائدة المفاوضات دعماً لاستقرار اليمن.
 
 وأكدوا في  في تصريحات لـ»المدينة» أهمية ما انتهى إليه وزراء الخليج أمس الأول من أن يكون بيت التفاوض والوجهة الأساسية الرياض بيت العرب، وليس طهران لأن إيران طرف أساسي فى اللعبة السياسية وفيما وصل إليه الحال فى اليمن.
 
وقال مساعد وزير الخارجية المصري السابق السفير محمود فرج: إن دعوة الدول الخلييجة للحوار نابعة من قناعات الدول الخليجية وفى مقدمتها المملكة، بضرورة استقرار الوضع فى اليمن لتبدأ مرحلة البناء بعد انتهاء «عاصفة الحزم» من مهمتها.
 
 ولفت الى أن التحالف قطع الطريق على الدعم الإيرانى لاستمرار الحرب إلى أمد طويل خدمة لأهدافهم.
 
 من جهته، أكد رئيس وحدة دراسات الخليج بمركز الدراسات الاستراتيجية د. معتز سلامة أن دعوة الدول الخليجية إلى طاولة الحوار جاء بعد تحقيق عاصفة الحزم لأهدافها التي انطلقت من أجلها، وعلى الحوثيين المبادرة لقبول الدعوة كخطوة ضرورية وهامة لإنهاء حالة التدمير والقتل والنهب المستمرة لمقدرات اليمنيين، مشيراً إلى أن رعونة الحوثيين ستؤدى إلى استمرار عاصفة الحزم حتى عودة الشرعية كمطلب رئيس لقادة الخليج والشعب اليمنى بطبيعة الحال.
 
فيما أكد مدير مركز الدراسات الاستراتيجية العقيد خالد عكاشة أنه لا مناص أمام الحوثيين سوى القبول بالمبادرة الخليجية وتسليم ما تبقى من الأسلحة، خاصة بعد انتهاء الأهداف الاستراتيجية التي حققها التحالف على الصعيد الميداني بالقضاء على معظم القوة العسكرية واختباء القادة وانعدام التواصل.



قضايا وآراء
الإمارات واسرائيل تطبيع سلام