ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة    

السبت, 25 أبريل, 2015 05:22:00 مساءً

اليمني الجديد - الخليج الجديد
قال أحد رموز علماء الزيدية وأحد أقرباء «عبدالملك الحوثي» في صعدة «محمد عبدالعظيم الحوثي» في مقطع صوتي: «أنا أتعجب ممن يسميهم مجاهدين، هم ملحدون منافقون محاربون لله ولرسوله وللمؤمنين، وقالوا إنهم يحاربون أميركا وإسرائيل، هؤلاء (شباب أنصار الله) كذابون مفترون، وأعداء الله ورسوله من قبل 20 عاما، وليس من الآن، وحسبكم أن العلماء مطبقون كلهم على كفر الشباب، وعلى أنهم مرتدون، وخارجون عن مذهب أهل البيت».
 
وذكر الباحث اليمني «عادل بن علي الأحمدي» في كتابه «الزهر والحجر» (الصادر عن مركز نشوان الحميري للدراسات والنشر) أنه في نهاية التسعينات حدثت مواجهة بين «حسين الحوثي» وسائر علماء الزيدية التقليديين، وصل بعضها إلى حد المناوشات العسكرية عام 2010.
 
ويبدو أنّ هذا الانشقاق الذي وصل إلى حد البراءة الدينية واتهام تنظيم «شباب الحوثي» بالمروق من رموز علماء الزيدية أنفسهم، إنما جاء من انضمام الأخير إلى مذهب ولاية الفقيه.
 
وأوضح الباحث طرفا من تفاصيل المواجهة على النحو الآتي: «نشطت مراكز الشباب المؤمن (تنظيم الحوثي) في العاصمة (صنعاء)، وصدرت الكتب والتسجيلات، وأقيمت اللقاءات ضمن حركة متنامية ومتناسقة تتضمن النقد الحاد للمذهب الزيدي، والهجوم على رموزه، وتدريس المذهب الجعفري، والترويج له ولأفكاره وشخوصه وهيئاته، علما أن بعض من وقعوا تحت تأثير هذه الحملة يؤرخون عام 1997 بصفته عام الانتقال الفعلي من الهادوية الجاردوية إلى الجعفرية الإثنى عشرية».
 
ومنذ قتل «حسين بدرالدين الحوثي» عام 2004 في الحرب الأولى بين نظام «علي عبدالله صالح» و«الحوثيين»، والخلافات المذهبية تتفشى داخل المنزل «الحوثي»، ولم يقتصر ذلك على دراسات الباحثين المستقلين أو أولئك الموالين لنظام الرئيس المخلوع أو لـ«حزب الإصلاح» إبّان حروب اليمن الستة مع «الحوثيين».
 
وفي عام 2009، بدا أن القناع انكشف، وأن المواجهة داخل العائلة «الحوثية» (من المذهب الزيدي) تتخذ مسارا من التشظي في الكيان الواحد، إذ أصدر العلامة الزيدي «محمد عبدالعظيم الحوثي» بيانا مضادا للتوجه إلى العقيدة الإمامية، واصفا المنتمين إليها بالمارقين، ومتجاوزا ذلك إلى خوض معمعة التكفير ضد تنظيم «عبدالملك الحوثي» المسمى آنذاك «الشباب المؤمن».



قضايا وآراء
انتصار البيضاء