اغتيالات جديدة في عدن     استطلاع الرأي.. أسباب الصراع والحرب في اليمن أول دراسة علمية لمركز المخا للدراسات الاستراتيجية     مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة    

الخميس, 09 أبريل, 2015 10:56:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
تتواصل الضربات الجوية التي تشنها قوات التحالف العشرية بقيادة المملكة العربية السعودية على مواقع الحوثيين والنظام السابق في اليمن لليوم الخامس عشر على التوالي.

وشهدت العاصمة صنعاء ومدينة عدن ولحج والظالع وأبين وتعز وأب وصعدة ضربات مركزة خلال اليومين الماضين استهدفت مواقع عسكرية تابعة للمتمردين ومخازن للذخيرة وخطوط أمداد عسكرية.

ويعتقد مراقبون بأن الدولة العميقة للرئيس السابق قد تلقت ضربات موجعة عبر ضربات قوات التحالف ما يجعل عودة النظام السابق الى المشهد السياسي كلاعب اساسي بات مستحيلاً في ظل تشديد الخناق عليه وعلى الترسانة التي كانت تابعة له وخارج سيطرة الدولة الفعلية.

أفادت مصادر مطلعة بأن قوات التحالف تدرس وبشكل عاجل خياراً للتوغل البري في مناطق محدودة في الجمهورية اليمنية وبتنسيق مع المقاومة الشعبية كخطوة ثانية في سياق عملية" عاصفة الحزم".

ويعتقد بأن مدينة صعدة معقل زعيم الحوثيين شمال اليمن ومدنية عدن "العاصمة الموقتة" جنوب اليمن ستكون أولى محطتين لأي تغول بري قادم بقيادة قوات التحالف في اليمن.

وأفادت مصادر إعلاميّة يمنيّة بارتكاب ميليشيات الحوثيين وقوات تابعة للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح مجازر مروّعة بحق المدنيين العزل في مديرية كريتر بمدينة عدن.

 ويحاول المتمردون استعادة عدد من المناطق تم أبعادهم منها سابقاً عبر قصف متواصل من جبل "المعاشيق" باتجاه الاحياء السكنية في محاولات مُستميتة للإبقاء على موطئ قدم لهم في عدن بعد طردهم من أجزاء كبيرة منها خلال الأيام القليلة الماضية.

وشهدت المدينة اشتباكات ومواجهات عنيفة وحرب شوارع الثلاثاء والاربعاء الماضيين في ظل أوضاع إنسانية مأساوية يعيشها أهالي المدينة، الذين تتعرّض مساكنهم الى قصف عشوائي بالأسلحة الثقيلة ونقص حاد في مياه الشرب والغذاء وتناقص الادوية من مستشفيات المدينة.

وتشن المقاومة الشعبية في مدينة المنصورة وحي عمر المختار ودار سعد هجمات مركزة ومباغتة على مواقع المتمرّدين الحوثيين ، ونقلت وسائل إعلام عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين.

وقلل المتحدث باسم "عاصفة الحزم" من أخبار تحدثت عن وصول بارجة إيرانية إلى المياه الدولية بمحاذاة باب المندب، مؤكدا في الوقت ذاته " احتفاظ قوات التحالف بحق الرد".

وفي رده على سؤال  حول معلومات البارجة الإيرانية خلال المؤتمر الصحفي اليومي الذي يتناول سير عملية "عاصفة الحزم"، قال العميد ركن أحمد عسيري إن "حركة السفن في المياه الدولية متاحة للجميع".

وأشار الى أن الموانئ والمياه الإقليمية اليمنية والمجال الجوي اليمني تحت سيطرة قوات التحالف، مؤكداً إلى "عدم وجود أي إجراء عدائي للسفن المتواجدة في المياه الإقليمية" بمحاذاة باب المندب.

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية قد كشفت في تقرير، نشر الأربعاء، عن توجه سفن حربية إيرانية إلى خليج عدن ومضيق باب المندب لـ"توفير الأمن لخطوط الملاحة البحرية الإيرانية وصون مصالح" إيران حسب تعبير الوكالة.

على المسار السياسي قال أستاذ العلوم السياسية وإدارة الأزمات في جامعة الحديدة باليمن، إن العاصمة صنعاء اصبحت شبه مهجورة، والأهالي متخوفون بسبب تهديدات الحوثيين، حيث يبدو عدد السيارات قليلا في الشوارع؛ بسبب انعدام المشتقات النفطية.

وأبدى الدكتور نبيل الشرجبي لموقع "اليوم" تخوفه من تدخل الوساطات الدولية على الخط حتى لا يعود الوضع إلى ما كان عليه، ويبقى الواقع كما هو على الأرض وتظل الجماعة الإرهابية الحوثية محتفظة بسلاحها وبنفس سلوكياتها السابقة.

وأشار الى ان الأوضاع الاقتصادية في غاية السوء في المدن والمحافظات اليمنية بعد انقطاع المشتقات البترولية، وقلة السلع الاساسية وارتفاع اسعارها لأرقام خيالية، بعد أن بدأت السلع الضرورية والأساسية بالنفاد.

مشيراً إلى أن هناك تضييقا اعلاميا كبيرا على اليمنيين لإبداء الرأي في القنوات الفضائية.

الشيخ القبلي البارز في قبيلة حاشد اليمنية وأحد قيادات حزب المؤتمر أمين عاطف دعا الحوثيين وحزب المؤتمر إلى إيقاف حربهم على الجنوب وعدم المراهنة على ما وصفه بمعركة غير محسومة.

ووصف عاطف في رسالته التي  استلم موقع الأمناء نت نسخة منها – أن الاستمرار في الحرب حماقة  لن تؤدي إلا الى مزيد من الآلام والخراب خصوصا و ملامح مرحلة عظيمة من المعاناة قد بدأت تلوح مؤشراتها في الأفق – حد تعبيره – .

واعترف عاطف بضعف قدراتهم العسكرية التي لن تمكنهم من المواجهة مضيفا “عيب كل العيب والخيانة في إستمرار سيناريو الهروب الذي لن يؤدي الا لمواصلة دفع فاتورة باهظة من دماء الأبرياء والم الضعفاء ومعاناة الفقراء والمراهنة الغير سليمة بإستقرار الوطن في معارك غير محسومة".
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء