الأحد, 05 أبريل, 2015 10:52:00 صباحاً

اليمني الجديد -خاص
تواصلت حملة الاختطافات في صفوف قيادات وعناصر حزب الإصلاح لليوم الثاني على التوالي وسط مخاوف من صدام بين الطرفين.

وقال بيان صادر عن حزب التجمع اليمني للإصلاح حذر فيه من مغبة التمادي في المساس بقيادات الحزب والسير وراء الحماقات في إشارة الى النظام السابق وجماعة الحوثي.

وقال رئيس الدائرة السياسية والمتحدث باسم الحزب سعيد شمسان إن عمليات خطف قيادات الإصلاح التي تنفذها جماعة الحوثي لن تغير موقف الحزب الداعم لعمليات عاصفة الحزم.

وقالت مصادر مطلعة إن الحوثيين اختطفوا ما يقارب 140 عضوا بالحزب.

وأقدم مسلحون حوثيون مساء أمس على اختطاف القياديين بالإصلاح حمود هاشم الذارحي عضو الهيئة العليا والدكتور احمد شرف الدين ومحمد الشرعبي الدين وعلي العنسي، واقتحموا منزل رئيس الحزب محمد اليدومي ومنزل عضو الهيئة العليا الشيخ عبد المجيد الزنداني.

وشنت جماعة الحوثيين حملة دهم واختطاف واسعة بحق قياديين وناشطين في الإصلاح بالعاصمة صنعاء، ومداهمة مقار تابعة للحزب واعتقلوا عشرات من أعضاء الحزب، بعد يوم من إعلانه تأييد عاصفة الحزم.




قضايا وآراء
مأرب