الخميس, 29 سبتمبر, 2022 10:39:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
قالت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، إنها وثقت 21 ألف حالة انتهاك تعرضت لها الطفولة في اليمن.

وتربت جماعة الحوثي على أعلى سلم المنتهكين للطفولة في اليمن، فيما جاءت هذا التوثيق على مدى أربع سنوات فقط.

والتقرير نشرته الشبكة، ضمن ندوة حقوقية حول الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال في اليمن، على هامش أعمال الدورة51 لمجلس حقوق الانسان، ينحصر خلال (1يونيو/ حزيران 2018م وحتى 1يوليو/ تموز 2022م).

 وسجلت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات عبر فريقها الميداني (20977) واقعة انتهاك طالت الأطفال في اليمن من قبل جماعة الحوثي، بالإضافة الى تهجير وتشريد (43608) طفلاً.

وأوضحت الشبكة أن الانتهاكات التي ارتكبتها جماعة الحوثي بحق الأطفال في اليمن، تنوعت بين "جرائم قتل الاطفال وإصابة واختطاف والتشريد والحرمان من التعليم وأعمال القنص والتجنيد ومنع وصول العلاج والغذاء والماء نتيجة الحصار الذي فرضته جماعة الحوثي على أغلب المحافظات اليمنية.

كما سجلت (1343) حالة قتل خارج نطاق القانون بينهم (31) رضيع، كما سجلت الشبكة (1620) حالة إصابة بجروح متفرقة في الجسم، كما وثقت الشبكة (321) حالة إعاقة دائمة للأطفال في اليمن.

ووثقت (522) حالة اعتقال واختطاف خاصة بالأطفال أغلبهم تم اختطافهم من أجل ابتزاز أهاليهم للحصول على أموال.

وأخطر ما جاء في القرير موضوع التجنيد الإجباري للأطفال، فقد أوضح التقرير أن مليشيا الحوثي قامت بتجنيد (12341طفلاً) لا تتجاوز أعمارهم (14) عاماً، خلال ذات الفترة، مشيرة إلى استمرار عملية التجنيد الإجباري وفرضه على القبائل بالإكراه.

ووثقت الشبكة مقتل (1716) طفلاً في المواجهات أثناء قتالهم بصفوف جماعة الحوثي قامت الجماعة بالزج بهم في جبهات القتال والذين تم تشيعهم في مواكب جنائزيه معلنه وجرى بثها عبر وسائل الاعلام الرسمية التابعة لمليشيات الحوثي.
 
 





قضايا وآراء
مأرب