الأحد, 04 سبتمبر, 2022 09:06:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين، ما تعرض له الصحفي المختطف لدى قوات الانتقالي أحمد ماهر من إذلال وإرهاب وإكراهه على الإدلاء باعترافات كاذبة.

واستنكرت النقابة في بيان، هذا الأسلوب القمعي ضد صحافي على خلفية ممارسته للمهنة، وتعبيره عن مواقفه وآرائه، معبرة عن استهجانها ورفضها اعتماد السلطات في عدن أسلوب الأجهزة القمعية الشمولية، بإهانة الضحايا وإكراههم في ظروف قمعية على الإدلاء باعترافات غير صحيحة لتبرير انتهاكاتها.

وحملت النقابة الحكومة والأجهزة الأمنية المسيطرة على عدن كامل المسؤولية عن هذا الترهيب الذي يعد رسالة تخويف لكافة الصحفيين، وأصحاب الرأي، مجددة مطالبتها بإطلاق سراح الصحفي أحمد ماهر والتحقيق في هذه الجريمة.
 





قضايا وآراء
مأرب