الثلاثاء, 23 أغسطس, 2022 04:20:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
دفع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من التحالف السعودي الإماراتي، بتعزيزات عسكرية جديدة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني في محافظة أبين جنوب البلاد.

يأتي ذلك بعد أيام من معارك عنيفة دارت في محافظة شبوة انتهت بسيطرة القوات المدعومة من الإمارات على المحافظة ومنابع النفط.

ونفذت التشكيلات التابعة للسعودية والإمارات عملية انتشار واسعة على طول الطريق الساحلي الممتد من منطقة شقرة وحتى مديرية أحور، ونصبت نقاطا أمنية بعد ساعات من إعلان الانتقالي إطلاق عملية عسكرية لاستكمال السيطرة على أبين.

وجاءت هذه الخطوة رغم توجيهات رئيس مجلس القيادة الرئاسي، بإيقاف أي عملية عسكرية في أبين حتى تنفيذ عدة نقاط، في مقدمتها إعادة تموضع الوحدات العسكرية المتواجدة في أبين وفقا لاتفاق الرياض.

وشملت النقاط جمع المعلومات الاستخباراتية عن أماكن تواجد ونشاط العناصر الإرهابية في أبين، ورفع خطة عسكرية وأمنية للتنفيذ إلى القائد الأعلى للمصادقة عليها.

وتأتي العملية العسكرية في ظل جولة يجريها رئيس مجلس القيادة الرئاسي لأبوظبي والرياض بعد أيام من سيطرة القوات التابعة للانتقالي على شبوة الغنية بالنفط.





قضايا وآراء
مأرب