السبت, 16 يوليو, 2022 10:42:00 مساءً

اليمني الجديد - جبر صبر
نظم عدد من الناشطين ندوة فكرية بمنتدى وهج الجمهورية بمدينة مأرب بعنوان: "جناية خرافة الولاية وأدعياء الحق الإلهي على اليمنيين".
وفي الندوة قدم العميد الباحث عنتر الذيفاني مساعد قائد اللواء ١٤١مشاه ورقة عمل استهلها بدور اليمنيين في نشر رسالة الإسلام للعالم وكيف تحولت إلى هوية عربية اسلامية بأخلاق حامل الرسالة، ومكانة النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضي الله عنهم في قلوب اليمنيين.
 
وذكر الذيفاني أن الكيانات التي قامت على خرافة الولاية كانت تتزامن مع تمرد ودولة للشيعة في بلاد فارس فقد كانت فترة الهادوية متزامنة مع البويهيين كذراع لها، وفترة شرف الدين والقاسميين متزامنة مع الصفويين، والحوثيين مع ثورة الخميني وبذلك تمثل خرافة الولاية الهاشمية امتداد للأطماع والقومية الفارسية.
 
وفي ورقته أكد الذيفاني أن خرافة الولاية مارست في حق اليمنيين أبشع الجرائم بناء على معتقدات دينية تجاه اليمنيين وفق مراجعهم فقد أفتى الرسي أن اليمنيين كفار تأويل وان أرض اليمن ارض خراج لا عشرية وهو ما سار عليه كل كهنة خرافة الولاية من بعده.
 
الذيفاني وهو من تم تفجير منزله بعمران بعد دخول الحوثيين يؤكد أن الهدم للأعيان المدنية وحرق مزارع الأعناب والتنكيل بالنساء والاطفال ناهيك عن الخصوم كانت ضمن ما فاخر به مؤلف كتاب "سيرة الامام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين الرسي" وكتاب سيرة عبدالله بن حمزة لابن عمه وكتاب إرشاد السامع الى جواز أخذ أموال الشوافع.
 
وفي سياق ورقته أورد بعض المواقف مثل سحل المطهر بن شرف الدين ٢٥٠ من أبناء الطويلة بعد الجمال والبغال الى صنعاء بعد أن أعطاهم مسبحة الأمان للخروج من الحصن.
 
وختم ورقته كما أن رسالة الإسلام تحولت إلى هوية اسلامية عالمية بأخلاق حامل الرسالة من اليمنيين وإخوانهم العرب فقد تحول التشيع إلى هوية حامل الرسالة خرافة الولاية في اليمن أورث إلحاد وتخلف وإرهاب منقطع النظير فاق كل حركات الارهاب والنازية في العالم قديما وحديثا فإن كانت الجزائر بلاد المليون شهيد فاليمن بلاد ملايين الشهداء في مواجهة خرافة الولاية.
 
وفي توصياته لحراك الأقيال قال يتعين تحويل هذا الحراك الى تيار فكري ثقافي وطني وتجنبوا الجدل والمناكفات التي تؤثر على رسالته في وسائل التواصل الاجتماعي ولا تنجروا لصراع مع أحد من اليمنيين وخاصة الاحرار في مارب وغيرها.
 
حضر الندوة عدد من الاقيال والناشطين بمأرب وشاركوا بنقاش ورقة عمل الندوة وألقيت قصيدتين للشاعرين عبدالكريم العفيري وعبدالعليم اليوسفي.





قضايا وآراء
مأرب