السبت, 02 يوليو, 2022 04:37:00 مساءً

اليمني الجديد - عبدالناصر المودع

 عبدالناصر المودع
ترتيب الاقتصاد المكسيكي هو الحادي عشر على مستوى العالم، غير أن رئيسها (لوبيس أوبرادور) قرر بيع الطائرة الرئاسية، وأمتنع عن استخدامها معتبرا ذلك ترف وهدر للمال العام. تتصدر اليمن منذ عدة سنوات قائمة الدول الأكثر هشاشة، إي أنها أفشل دولة في العالم، ومع ذلك هناك طائرة رئاسية جاثمة في مطار الملك خالد تُكلف صيانتها السنوية ونفقات طاقمها عدة ملايين من الدولارات. 
 
إلى جانب أن هذه الطائرة عديمة الأهمية وهدر للمال في دولة تعيش ظروف المجاعة، هناك أخبار متواترة عن فساد ضخم رافق شراء هذه الطائرة. فوفقا لهذه الأخبار؛ فإن الرئيس الكارثة هادي وأبنائه استولوا على مبلغ تجاوز 20 مليون دولار من صفقة شراء هذه الطائرة، والتي تمت بشكل سري وبالتعاون مع رئيس اليمنية السابق، بحسب بعض المصادر، التي يصعب التأكد منها.
 
من المتوقع أن لا يُـحقق في فساد هذه الطائرة من قبل هيئة رسمية؛ لأن هكذا فساد ممنوع على أجهزة الرقابة والمحاسبة الاقتراب منه. كما أنه لا يتوقع أن يُفتح هذا الملف عبر وسائل الإعلام أيضا. فالصحافة الاستقصائية، غائبة ومغيبة في دولة مثل اليمن. أكبر طموحنا وتمنياتنا أن يبادر الرئيس العليمي ويبيع هذه الطائرة غير الضرورية؛ ففي دولة بائسة مثل اليمن والتي يعيش معظم سكانها حالة المجاعة الفعلية، يُـصبح الاحتفاظ بطائرة رئاسية ليس ترفا بل جريمة.
 




قضايا وآراء
مأرب