السبت, 21 مايو, 2022 06:12:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

حذرت الحكومة من خطورة استخدام مليشيا الحوثي لإيرادات الشحنات النفطية الواردة إلى ميناء الحديدة في تمويل عملياتها العسكرية بدلاً من تخصيصها لدفع مرتبات الموظفين وفق اتفاق الهدنة.
 
جاء ذلك على لسان وزير الخارجية أحمد بن مبارك، خلال لقائه في البيت الأبيض، مع السيد بريت ماجيرك المنسق العام لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض. أشار إلى أن اللقاء ناقش المستجدات والجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن، داعيا واشنطن والمجتمع الدولي إلى القيام بواجبهم والضغط على المليشيا لفتح معابر مدينة تعز.
 
وأكد بن مبارك أنه إذا لم تكن هناك ضغوط حقيقية على النظام الإيراني لوقف تدخله في الشأن اليمني فإن الحرب ستستمر ولن ينحصر ضررها على اليمن.
 
مشددا على أهمية ممارسة ضغوط حقيقية على مليشيا الحوثي للقبول بالحلول المطروحة لمعالجة وضع خزان صافر بأسرع وقت ممكن.
 
من جانبه أكد ماجيرك موقف بلاده الداعم لإنهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن والحفاظ على وحدته وأمنه واستقراره.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء