الاربعاء, 18 مايو, 2022 11:28:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات

وضعت مليشيا الحوثي شروطاً جديدة لفك الحصار عن مدينة تعز. 
 
وأشار القيادي في المليشيا، محمد علي الحوثي، إلى أن رفع الحصار عن تعز لن يتم إلا عقب وقف القتال، ورفع المواقع العسكرية من الجانبين.
 
وكانت الحكومة قد اتهمت مليشيا الحوثي بالتنصل عن تحديد أسماء فريقها بشأن اجتماعات ملف تعز، التي ستعقدها الأمم المتحدة لتنفيذ بنود الهدنة المتعلقة بفتح الطرق في المدينة.
 
وفي الأيام الأخيرة، صعّدت مليشيا الحوثي من خروقاتها للهدنة في تعز، حيث سقط قتلى وجرحى أغلبهم مدنيون، جراء الهجمات والقصف على الأحياء السكنية.
 
وطالب وزير الإعلام، معمر الإرياني، المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالضغط على مليشيا الحوثي لتنفيذ بنود الهدنة، ووقف خروقاتها.
 
وشدد على ضرورة رفع الحصار بشكل فوري وغير مشروط عن مدينة تعز، وتسخير عائدات واردات المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة لدفع مرتبات موظفي الدولة، مشيرا إلى أن الحكومة تقدم التنازلات تلو التنازلات، وتتعاطى بإيجابية ومسؤولية مع المبادرات، تأكيدا لالتزامها بدعم جهود التهدئة، وإحلال السلام الشامل وفقا للمرجعيات الثلاث.
 
كما لفت إلى أن الحوثيين يواصلون بإيعاز إيراني تقويض جهود التهدئة، ووضع العقبات والعراقيل أمام تنفيذ بنودها.
 
 في السياق ذاته، نظم عشرات المواطنين في تعز وقفة احتجاجية، منددين بطريقة تعامل وتعاطي المبعوث الأممي مع ملف حصار المدينة.
 
واستنكر المحتجون في الوقفة، التي أقيمت أمام منفذ جولة القصر الطريق الرئيس المؤدي للمدينة، بازدواجية المعايير الإنسانية التي تجاوزت معاناة السكان الناتجة عن الحصار.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء