السبت, 30 أبريل, 2022 04:33:00 مساءً

اليمني الجديد - كمال البعداني
قبل عام كانت هناك مقابلة تلفزيونية في الفضائية اليمنية لمدير منفذ الوديعة وقد تم سؤاله عن استقطاع العشرة الريالات وعن قانونيتها وأين تذهب؟
أجاب إنها تذهب لتحسين المنفذ وخدماته!!

  واليوم هناك تنصل!!  هناك أربعة شبابيك وكل شباك يأخذ عشرة ريالات على الجواز بعلم مدير المنفذ وهذا معمول به من أكثر من خمسة عشر سنة ويقال إنها تذهب كتغذية للأفراد العاملين في المنفذ. وبالتالي، الذي صور الفيديو جاء وهو مستعد فحذف من الفيديو ما لا يريد نشره ونشر ما يريد فقط.

وأكرر القول: أنا والله لا أعرف هذا الموظف ولكني استغرب كيف يتم الانتقاء وكيف يتم التغاضي عن المبالغ الكبيرة والتركيز على الصغيرة وتحميلها فرد واحد رغم أن الجميع في الشبابيك هناك يأخذونها وبعلم الجميع كما أسلفنا.

أي أنها ليست بالسر حتى نقول إن الموظف يأخذها بعيدا عن علم إدارة المنفذ ولكنها علنية ومن جميع من في الشبابيك على الجواز الواحد، والإخوة من المغتربين يعرفون ذلك جيدا فلا يعتقد الأخ الذي سجل الفيديو أنه قد حقق سبق صحفي.

فما دام والموضوع علني وبعلم مدير المنفذ ويمارسه كل الموظفين منذ مدة طويلة فإني أعلن تضامني مع ذلك الموظف الذي تم استخدامه ككبش فداء وإذا كان هناك تحقيق فيجب أن يكون مع الجميع وأولهم مدير المنفذ وليس على العشرة الريال فحسب بل على المبالغ الكبيرة التي يتم أخذها على السيارات أيضاً. هذا هو العدل والإنصاف أما غير ذلك فهو أمر دبر بليل كما يقال..
 
 





قضايا وآراء
انتصار البيضاء