الأحد, 24 أبريل, 2022 10:14:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

قال وزير الإعلام معمر الإرياني، إن الحكومة وافقت على سفر مائة وأربعة ركاب في أول رحلة من مطار صنعاء الدولي إلى العاصمة الأردنية عمان، إلا أن مليشيا الحوثي رفضت وما زالت تريد إضافة ستين راكبا يحملون وثائق سفر غير موثوقة.
 
وأشار الإرياني إلى أن المليشيا تحاول فرض ركابها في ظل معلومات تؤكد تخطيطها لاستغلال الرحلات خلال شهري الهدنة لتهريب العشرات من قياداتها وقيادات وخبراء الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني بأسماء وهمية ووثائق مزورة.
 
وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الأممي بالضغط على المليشيا لوقف التلاعب بهذا الملف الانساني.
 
من جهتها اتهمت مليشيا الحوثي التحالف السعودي الإماراتي بعرقلة ورفض منح الخطوط الجوية اليمنية تصريح الرحلة الأولى التي كان مقررا انطلاقها من مطار صنعاء الدولي صباح اليوم الأحد. 
من جانبها، اعتبرت مليشيا الحوثي، تعثر أول رحلة في مطار صنعاء، تعنتاً يثبت عدم جدية التحالف السعودي الإماراتي في إحلال السلام.
 
ووصف المتحدث باسم الجماعة محمد عبدالسلام،  استمرار إغلاق مطار صنعاء وعدم السماح بتسيير الرحلات المتفق عليها في الهدنة الإنسانية وعرقلة السفن بالتعنت الواضح.
وأشار إلى أن ذلك يثبت عدم جدية التحالف الذي تقوده السعودية، لإحلال السلام.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء