الثلاثاء, 15 مارس, 2022 11:28:00 مساءً

اليمني الجديد -
قال مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة، عبدالله السعدي، إن المعاناة الإنسانية مستمرة جراء تواصل تصعيد مليشيا الحوثي، داعيا -خلال جلسة لمجلس الأمن- الدول المانحة إلى تمويل خطة الاستجابة الإنسانية للعام الجاري، خلال المؤتمر الذي سيُعقد يوم الأربعاء.

وأكد السعدي التزام الحكومة بالحل السياسي المبني على المرجعيات الأساسية، مشيراً إلى رفض المليشيا المستمر لاستقبال المبعوث الأممي، لبحث جهود السلام، وإصرارها على استمرار الحرب.

 في المقابل، أعلن الاتحاد الأوروبي إدراج الحوثيين على القائمة السوداء، وتجميد أصول المليشيا وحظر تمويلها.

وفي بيان له، أرجع الاتحاد الأوروبي هذا القرار إلى تنفيذ المليشيا هجمات عسكرية ضد المدنيين، وعرقلة المساعدات الإنسانية، وتجنيد الأطفال، وقمع النساء، وممارسة العنف الجنسي بحقهن.

 بدورها، رحبت الخارجية اليمنية بهذا القرار، وقالت، في بيان، إنه يؤكد على حقائق مهمة بشأن سلوكيات الحوثيين، المتمثلة في استهداف المدنيين والبنية التحتية، وانتهاج سياسة القمع والعنف الجنسي بحق النساء، وإثارة العنف على أساس طائفي وعنصري، وزراعة الألغام، ومهاجمة السفن التجارية في البحر الأحمر.

بدوره، بحث وزير الخارجية، أحمد بن مبارك، مع المبعوث الأمريكي إلى اليمن، تيم ليندر كينغ، مستجدات الأوضاع والجهود المبذولة؛ للدفع بعملية السلام وإنهاء الحرب.

بن مبارك أكد، خلال لقائه ليندركينغ في الرياض، أن الحوثيين ماضون في تصعيدهم العسكري رغم جهود المجتمع الدولي لإحلال السلام.

كما أشار إلى قيام المليشيا مؤخرا بشن هجمات عسكرية على عدد من الجبهات الجنوبية لمدينة مأرب، عبر تحشيد الأطفال، والزج بهم في جبهات القتال.

وندد بن مبارك بما يقوم به الحوثيون من افتعال الأزمات من خلال بالمتاجرة بالسلع الأساسية، واستغلال ذلك؛ لزيادة تحشيد المقاتلين ومنع المواطنين من الحصول على احتياجاتهم.





قضايا وآراء
مأرب