السبت, 12 فبراير, 2022 11:52:00 مساءً

اليمني الجديد - د. منصور عزيز الزنداني

الأزمة المستعرة بين روسيا من جهة وأوكرانيا وأمريكا وأوروبا والناتو من جهة أخرى تتجه نحو حافة الهاوية وذلك بسبب مخطط غربي يهدف الى جر روسيا نحو حرب تقليدية تخسر فيها الكثير من قوتها وهيبتها ومكانتها العالمية في النظام الدولي الجديد متعدد الأقطاب.
 
المشكلة بدأت عندما اعترضت روسيا على طلب اوكرانيا الانضمام الى حلف الناتو كحليف جديد للغرب وهو ما اعتبرته القيادة الروسية تهديدا استراتيجيا كبيرا للمصالح الحيوية لروسيا ويجعل أمنها القومي في حالة خطر دائم لأن قبول اوكرانيا عضوا فاعلا في حلف الناتو يعني السماح لكافة الجيوش الغربية بما في ذلك الجيش الأمريكي اقامة القواعد العسكرية بالقرب من الحدود الشرقية الروسية المشتركة مع اوكرانيا.
 
وبالمقابل فإن أوروبا كدول منفردة او من خلال حلف الناتو يخشون من سقوط حليفهم المتمثل في النظام السياسي الحاكم الحالي في كييف اذا اندلعت حرب اهلية في اوكرانيا وقد يكون النصر فيه للطرف الأوكراني الذي يحظى بالدعم الروسي.
 
ومع تطور الأزمة الأوكرانية خلال الشهرين الماضيين وجد أعضاء حلف الناتو وقيادة الحلف في ذلك فرصة لجر روسيا وحلفائها الى معركة تقليدية غير نووية بين روسيا واوكرانيا بدعم من دول الناتو على امل ان يكون الخاسر الأكبر فيها سياسيا واقتصاديا وعسكريا الاتحاد الروسي وعلى ان تكون الحرب بين روسيا واوكرانيا بشكل مباشر وليس عبر الوكيل الأوكراني الحليف لموسكو.
 
لاشك أن هذا المخطط معلوم عند روسيا وهي تدرك بل وتفهم تماما المخطط الغربي لأنها هي الأخرى لا تريد أن تخوض معركة مع اوكرانيا بشكل مباشر لكنها تريد أن يعود حلفائها  الاوكرانيين إلى الحكم وحتى تحقق اهدافها فهي كانت ولا زالت تمارس سياسة ضغط الحشود العسكرية ودعم انصارها داخل اوكرانيا بحيث تتحول الأزمة الى مشكلة أوكرانية داخلية وفي حدود تهديد النظام الموالي للغرب في كييف ومنعها من الالتحاق بحلف الناتو، غير ان الدول الأوربية والولايات المتحدة تتجاهل تماما جميع المطالب الأمنية الروسية في أوكرانيا المحادة للأراضي الروسية وتعمل على تخويف النظام الحاكم في اوكرانيا وتخويفه من هجوم روسي وشيك. 
ورغم ان اوكرانيا ليست عضوا في الناتو حتى الآن الا ان امريكا واوروبا يتصرفون وكأنها  دولة رئيسية فيه ويعتبرون محاولة روسيا منع اوكرانيا الانضمام الى حلف الناتو امرا غير مبررا وبالمقابل يقومون بتقديم الدعم الاستراتيجي واللوجستي لأوكرانيا من خلال تزويدها بالمساعدات العسكرية والاقتصادية والدعم السياسي وبطريقة تزيد من قلق روسيا وقيادتها السياسية والعسكرية والميدانية.
 
لازالت الأحداث في اوكرانيا تتجه نحو التصعيد وتهدف الدول الأوروبية وامريكا وكذلك حلف الناتو الى قيام مواجهة شاملة بين اوكرانيا وروسيا وبحرب تقليدية غير نووية وبالمقابل لازالت روسيا تؤكد حتى اللحظة انها لن تشن حربا ضد أوكرانيا الا انها تدعم الفصائل الأوكرانية المعارضة من خلال حرب اوكرانية داخلية بعيدا عن مشاركة جيشها في المعارك.
 
الوضع خطير جدا وينذر بحرب تقليدية كبيرة بين روسيا وأوكرانيا ومن ورائها دول حلف الناتو فهل سيتوقف هذا التصعيد والدعم غير المحدود من قبل امريكا وحلف الناتو؟
 
وهل ستنجح روسيا في تحقيق أهدافها وتتجنب الحرب الشاملة وبشكل مباشر مع أوكرانيا؟
ومن هو الطرف الذي سيطلق الطلقة الأولى لتلحقها حرب واسعة النطاق؟
الواضح جدا ان الغرب يشجع اوكرانيا لدخول الحرب وربما انها وبضغط وتطمين من حلف الناتو ان تتجه الى إشعال الحرب مع روسيا حيث قد تم تحديد ساحة المعركة وحتما انها ستجد المبرر لذلك وبدعم من امريكا والدول الأوربية. 
وهذا الأمر حتما واضحا لدى القيادة الروسية فهل ستصمد روسيا وتتجنب الاستفزاز الغربي والأوكراني لها؟ ام انها تحت مبرر حماية أمنها القومي ستتجه الى معركة شاملة تسقط فيها النظام السياسي في كييف وتعيد حلفائها الى الحكم؟
 
روسيا حتى هذه اللحظة تتجنب الاستفزاز الغربي لها كما قال ذلك وزير خارجيتها قبل ساعات.
 وهي ايضا تعلن عبر قنواتها السياسية والدبلوماسية والعسكرية انها لن تغزو أوكرانيا رغم ان حشودها العسكرية على الحدود الأوكرانية تظهر انها جاهزة لحرب كبرى وليس لمجرد دعم الفصائل المعارضة في أوكرانيا.
ان فرص السلام لازالت مفتوحة والدبلوماسية العلنية والسرية لازالت تعمل لتجنيب العالم صراعا جديدا ينطلق هذه المرة من أوروبا وقد يتوسع ليشمل مناطق عالمية أخرى بما فيها الشرق الأوسط لتكون طرفا في هذا الصراع.
 
الأمم المتحدة غائبة تماما وكأنها في حالة صيام سياسي رغم انها تستطيع عبر جمعيتها العامة ان تقوم بدور لحلحلة هذا الصراع الدولي الذي يهدد السلم والأمن الدوليين .
 
ان غياب الصين والهند واليابان والمانيا والبرازيل وغيرهم من الدول المؤثرة في العلاقات الدولية ايضا محل استفهام وصمتهم غير مبرر على الاطلاق خاصة ان هذه الدول ومع دول أخرى تستطيع ان تقوم بدور الوسيط المحايد للتهدئة ومنع حرب في الأساس هي اقليمية الا انها قد تتطور لتصبح حربا عالمية.
 
وأخيرا هناك دور منتظر للشعوب المحبة للسلام ان تتحرك بمسيرات ومظاهرات لتضغط فيها على حكوماتها بالتوقف عن الدعوة المتسارعة والمؤججة لمسألة الحرب
 
 وان ترفع صوتها ايضا عاليا للحفاظ على السلم العالمي وحتما انها ستفعل ذلك الا انها تأتي متأخرة دائما.
 




قضايا وآراء
مأرب