الإثنين, 10 يناير, 2022 04:47:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات
 
تخرج تقارير حقوقية عن حجم الانتهاكات المروعة في حقوق الإنسان في اليمن، والتي تمارسها أطراف الحرب فيما لا تقدم أي الجهات المنتهكة للعقاب أو محاسبها على الجرائم.
 
وبالنسبة لتقارير الأمم المتحدة وبياناتها فإنها في الغالب تتحدث عن الانتهاكات وتتحاشى ذكر الجهات المنتهكة وخاصة عندما يكون جماعة الحوثي مسؤولة عن تلك الانتهاكات.
 
مؤخرا أعلنت لجنة حقوقية رسمية، مقتل وإصابة 1171 مدنيا جراء هجمات مباشرة وعشوائية في البلاد خلال العام الماضي 2021.
 
وقال بيان صادر عن اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، إن العام 2021 شهد ارتفاعا كبيرا في حجم انتهاكات حقوق الإنسان وخطورتها والتي تلازمت مع اشتداد العمليات العسكرية وارتكاب الهجمات المباشرة والعشوائية بحق المدنيين".
 
ووثقت اللجنة مقتل 403 مدنيين بينهم 30 امرأة، و48 طفلا في الفترة من يناير/كانون ثان وحتى ديسمبر/كانون أول من 2021.
 
كما وثقت إصابة 768 مدنيا آخرين، بينهم 85 امرأة، و167 طفلا خلال المدة ذاتها.
 
وأشار البيان كذلك إلى سقوط 296 ضحية من المدنيين جراء انفجار ألغام وعبوات ناسفة، دون مزيد من التفاصيل حول الجهات المسؤولة عن تلك الجرائم.
يذكر أن الأمم المتحدة، قالت في تقرير أخير لها إن العام 2021، تكون الحرب في اليمن قد أسفرت عن مقتل 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر.
 
 





انتصار البيضاء