الجمعة, 05 نوفمبر, 2021 06:05:00 مساءً

اليمني الجديد - مراسل سهيل في مأرب
 
في الأربعة الأيام الأخيرة، دارت وتدور معارك عنيفة في الأودية والسفوح الواقعة شرق السلسلة الجبلية الفاصلة بين بلاد بني ضبيان وبلاد مراد (الجوبة).

تحاول المليشيات الحوثية التوغل باتجاه منطقة العمود عبر تلك السفوح، إلا أن الدفاع المرن الذي تنفذه وحدات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية أنهك الحوثيين وأتاح فرصة لكسر هجوم الأنساق الحوثية المتتابعة ليلا ونهارا.

فعلى الرغم من التراجع من علفاء إلى نجاء وصولا إلى المساحات المفتوحة إلا أن الحوثيين لم يكسروا خط الدفاع ولم يتجاوزوه، وقد استمرت المعارك الدفاعية - الهجومية دون توقف حتى أتاحت جغرافيا المعركة الفرصة لتحطيم أكبر قدر ممكن من الحشود الحوثية، وذلك ما يميز الدفاع المتحرك.

ومعارك الدفاع المرن تتطلب مهارات قتالية عالية وإجادة لفن الحرب، وأبطال جيشنا الوطني ومقاومتنا الشعبية أكسبتهم الحرب الطويلة مهارات القتال وازدادوا ثقة وصلابة، وقادرون على صناعة النصر بإذن الله.

من خلال المتابعة الميدانية لسير المعارك فإن الحرب في الأسابيع القادمة قد تتحول إلى نموذج الحرب الثابتة التي تدور فيها المعارك لشهور وسنوات دون أي تقدم للعدو كما هو حال جبهات القتال في الكسارة والمشجح .

كل ذلك لا يعني الاستخفاف بالخطر الكبير بالمعارك القادمة فهي معارك تاريخية وفاصلة إما ينهار العرم ونكون أمام أكبر هجرة يمنية منذ ما قبل الإسلام أو أن نمزق الصرخة ونضع حجر الأساس لحضارة تُعيد لليمن المجد والتاريخ بهزيمة هذه الأرتال القادمة من كهوف التاريخ.
 





قضايا وآراء
انتصار البيضاء