الثلاثاء, 19 أكتوبر, 2021 09:12:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

كشفت مصادر خاصة، عن طبيعة زيارة وفد من قيادات قوات طارق محمد عبدالله صالح من الساحل الغربي إلى مدينة تعز قبل أيام ولقاءاته مع قيادة المحور. 
 
ونشر الصحفي في قناة الجزيرة، أحمد الشلفي على صفحته، بأن الوفد ناقش عدة قضايا بين الطرفين ولم تكن الأولى.
 
وأشار الشلفي الذي نشر على صفحته فيسبوك، بأن الزيارة ليست سوى ثمرة لجولات مكوكية بين القوات التي يقودها طارق صالح ومحور تعز العسكري قادها عدنان زريق المقرب من السعودية وهو أركان عمليات المحور.
 
وتفيد المصادر بأن قيادة حزب الإصلاح المقيمة في الرياض أوعزت إلى المرتبطين بها في المحافظة بالانخراط في هذه المشاورات خوفا من أي عمل قد تقوم به الإمارات عبر طارق وأبو العباس  ضد تعز.
 
وأضاف بأن هناك فريق في المحور العسكري، ضد التفاهمات التي تجري بين قيادة المحور وقوات طارق التي تتحكم بها الإمارات.
 
وتمت اللقاءات فعلا بين الطرفين وتمت ضيافة رسمية لفريق قوات طارق صالح التي تكونت من رئيس عمليات قوات المقاومة الوطنية أو ما تسمى بالقوات المشتركة (قوات طارق) ورئيس مركز القيادة والسيطرة فيها وأحد قادة الألوية القريبة من الوازعية وضابطين آخرين.
 
وتركز اللقاء حول أهمية تشكيل ضباط ارتباط بين الطرفين وتوحيد الخطاب والجهد العسكري وتقديم الدعم المالي والعتاد من قبل طارق لقوات محور تعز.
 
وتقول المصادر، إن التحالف اشترط تقديم الدعم المالي للجيش بتعز عبر طارق صالح كما فعل سابقا عبر أشخاص بعينهم. 
 
وبحسب المعلومات الموثقة، فإن طارق قام خلال السنوات الثلاث الماضية، بتسليم مبالغ مالية كبيرة عبر قادة عسكريين في محور تعز وخاصة للواء35 منذ كان قائده عدنان الحمادي، ولازال حتى الآن يسلم مبالغ مالية عبر أسماء بعينها لبعض الألوية.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء