ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة    

الجمعة, 03 أبريل, 2015 06:55:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
نفذ تحالف عاصفة الحزم، صباح اليوم الجمعة، عملية إمداد بالسلاح استهدفت تزويد عناصر المقاومة الجنوبية، الذين يدافعون عن وسط عدن في مواجهة الحوثيين، بكميات من الأسلحة المتنوعة.

وبحسب صحيفة "عدن الغد"، التي نشرت صورا لعملية الإنزال، فقد تم الإنزال بطائرات حلقت في عدد من المواقع في مدينة عدن. 

وقالت مصادر إن عملية الإنزال تمت بنجاح، وإن المقاومة تسلمت كل الأسلحة، وبينها معدات اتصال متطورة وأسلحة خفيفة وقذائف صاروخية.

وأُسقطت هذه المعدات والأسلحة على منطقة التواهي في عدن التي مازالت تحت سيطرة الموالين للرئيس عبد ربه منصور هادي.

ونشرت صورا لصندوق خشبي واحد على الأقل تحمله مظلة، وقالت إنها هبطت في عدن. وشوهد مقاتلون من عدن وهم يضعون الصناديق على ظهور شاحنات صغيرة.

من جانبه، قال وكيل محافظة عدن، نائف البكري، إن نطاق سيطرة "المقاومة الشعبية" في المحافظة يصل إلى 95% من مساحة المدينة، مشيرا إلى أنها تحكم السيطرة على كامل تلك المساحة.

وواجهت القوات التابعة لصالح والموالية للحوثيين مقاومة شرسة في مدينة كريتر، اضطرها إلى الاكتفاء بالسيطرة على طريق فرعي مؤدٍّ إلى قصر معاشيق، وقصف أحياء سكنية بقذائف الهاون والدبابات.

وأوضح البكري أن خمس مديريات تخلو من أي تواجد عسكري موالٍ لصالح والحوثيين، وتقع تحت سيطرة "المقاومة الشعبية"، في حين تتواجد قوات تحالف صالح والحوثيين على شكل جيوب في مديريات دار سعد في بعض الأجزاء الشمالية، ومطار عدن ومعسكر الأمن المركزي وساحل أبين في مديرية خورمكسر، إضافة إلى طريق فرعي ممتد من مدخل مدينة كريتر وحتى قصر معاشيق الواقع في أطراف المدينة.
 
وبدوره، أكدت مصادر محلية أن أحرار عدن تمكنوا بدعم من عاصفة الحزم، من طرد الحوثيين من القصر الجمهوري في عدن. مضيفه أن اللجان الشعبية تمكنت من طرد الحوثيين من عدن إلى منطقة باب الحديد.
 
وكان الناطقُ باسم عاصفة الحزم العميد أحمد عسيري، تحدث عن تنسيق مع اللجان الشعبية لإحكام السيطرة على المدينة، التي شهدت طوال يوم أمس مواجهاتٍ بريةً طاحنة واشتباكاتٍ من شارع الى شارع.
 
كما أشار عسيري إلى استهداف قواعد صواريخ أرض جو في الحديدة، في حين قالت الأمم المتحدة إن خمسمئة وتسعة عشر شخصا قتلوا في أسبوعين من المعارك في اليمن.

وأدى قصف طائرات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن على عدة مواقع عسكرية للميليشيات، إلى تراجع ميليشيات الحوثي عن حدود عدن.

وفي ذات السياق، أتهمت كهرباء عدن مسلحي الحوثي بقصف محطة توليد، حيث قال مصدر في المؤسسة العامة للكهرباء بعدن إن محطة كهرباء المنارة- التحويلة في مدينة كريتر، بجوار معلب الحبيشي، تعرضت للقصف من قبل القوات الموالية للحوثيين، وإن محولين من المحطة باتا خارج الخدمة بعد أن طالتهما النيران.
 
وقال إن هناك عجزاً في الطاقة بمدينة كريتر وصل إلى 90%، مشيراً إلى أن الفريق الفني لم يتمكن حتى اللحظة من إعادة إصلاحها بسبب الاشتباكات، غير أنه سيبذل كل ما بوسعه لإعادة المحطة إلى العمل.
 
وأكد المصدر أن طاقة محطة الحسوة التوليدية عادت إلى 50 ميغا، الخميس، بعد هبوطها اليومين الماضيين إلى أقل من 20 ميغا، بسبب الضربات التي تعرضت لها خطوط نقل الطاقة للقصف.
 
كما طالب بعدم الالتفات للشائعات التي حاول البعض تسويقها عبر وسائل التواصل بأن أفراداً من الحوثيين اقتحموا مبنى المؤسسة والتمركز فيها، بغية الزج بمؤسسة الكهرباء في صراعات كاذبة.
 
وشهدت عدن خلال الأيام الماضية مواجهات عنيفة بين اللجان الشعبية الجنوبية وميليشا الحوثي وقوات الجيش الموالية للرئيس السابق، كما تواصلت عمليات "عاصفة الحزم" الداعمه للشرعية اليمنية لليوم الثامن على التوالي




قضايا وآراء
انتصار البيضاء