الأحد, 06 يونيو, 2021 04:06:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات خاصة
ستة عشر شهيدا وإحدى عشر جريحا بينهم أطفال  هي حصيلة الجريمة المروعة في مأرب بعد استهداف إحدى المحطات بصاروخ بالستي وطائرة مسيرة من قبل الحوثيين.

الحادثة جرت في تمام الساعة الحادية عشر والنصف ظهر يوم أمس السبت أثناء ما كانت عدد من السيارات في طابور أمام محطة البترول.

وخلال أقل من أسبوع كانت ثلاثة صواريخ قد أمطرت المدينة اثنين منها في منزل شيخ خلال 48 ساعة فقط، إلى جانب استهداف المدينة بالطيران المسير.  

على الجانب الحكومي استنكرت الحكومة اليمنية، وهيئة مجلس النواب، والعديد من المنظمات الحقوقية، الحادثة والتي وصفتها بالجريمة النكراء.

والحادثة اعقبتها انفجار طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات على حي سكني مكتظ بالسكان والنازحين شمالي مدينة مأرب خلف قتلى وجرحى.

وقالت وزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان، إن هذا الحادث يعد عملا إجراميا خطير لا ينبغي أن يمر دون ردا رادع؛ كونها من جرائم الحرب التي نصت عليها اتفاقيات جنيف الأربع والقانون الدولي الإنساني والشرعية الدولية لحقوق الإنسان.
 





قضايا وآراء
غريفيث