أحمد حامد الشخصية الأقوى بين مليشيا الحوثي في صنعاء

الاربعاء, 19 مايو, 2021 01:27:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

وصف تقرير حديث، القيادي في جماعة الحوثيين المسلحة، أحمد حامد، الذي يشغل مدير مكتب رئيس المجلس السياسي الأعلى للجماعة مهدي المشاط بأنه الرجل الأقوى في صنعاء.
 
كما وصف التقرير الصادر عن مركز صنعاء للدراسات، حامد بـ"رئيس الرئيس"، وهو أيضا، أقوى زعيم مدني حوثي من خارج العائلة الحوثية"، وفق أحدث تقرير صادر عن فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة.
 
وأرجع التقرير جزء من السلطة التي يمتلكها حامد إلى علاقته الطويلة والوثيقة بزعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، إذ هما صديقان منذ الطفولة. 
 
وخلال حرب الحوثيين الأولى عام 2004، أمضى الاثنان معًا أسابيعًا داخل كهف تحت الحصار في جبال صعدة.
 
كما دعم حامد قيادة عبدالملك للحوثيين عقب مقتل شقيقه حسين الحوثي، بذريعة الحاجة إلى أحد من نسل النبي محمد كقائد للجماعة، ووقف ضد محاولة الزعيم القبلي عبدالله الرزامي السيطرة عليها، وفق التقرير.

 
وبحسب التقرير، الذي أعده الباحث غريغوري دي جونسون وطاقم المركز غير الحكومي، فإن حامد هو رجل عبدالملك الحوثي في صنعاء، وأن تعيينه مديرا لمكتب رئيس المجلس السياسي أتاح لزعيم الحوثيين رصد المشاط في حال أصبح قويًّا أكثر مما يجب، لكن حامد استخدم سلطته لزيادة نفوذه في صنعاء، حتى أنه دخل في صراع مع أفراد من عائلة الحوثي.
 
وأوضح أن حامد لعب مع محمد علي الحوثي، رئيس اللجنة الثورية العليا، دورًا أساسيًّا في تعيين المشرفين في مؤسسات الدولة، وأن الأخيرين يقدمون تقاريرهم إلى حامد ويأخذون منه توجيهاتهم.
 
وأشار إلى أن عددًا محدودًا من الأشخاص في صنعاء حاولوا تحدي حامد، لكن منذ 2018 استقال وزراء الصحة والسياحة والمياه، بعد صدامات علنية معه. 
ومسؤولًا آخر انتقد حامد علنًا، إلا أن منزله في النهاية استُولي عليه كما احتُجز أحد أقاربه.
 
وقال التقرير إن حامد جمّد الحسابات البنكية لمعارضين آخرين، وله سلطة عليا فوق الجميع. 
 
وتعتقد لجنة خبراء الأمم المتحدة، أن حامد يرأس أحد الأجنحة الثلاثة المتنافسة داخل جماعة الحوثيين، إلى جانب محمد علي الحوثي، ووزير الداخلية عبدالكريم الحوثي، عمّ عبدالملك.
ووفق تقرير مركز صنعاء فإن نفوذ مدير مكتب المشاط تنامى حين أصبح الأخير رئيسًا للمجلس السياسي عام 2018، ونقل عن مصدر في صنعاء قوله، إن المشاط لا يُشارك في المعاملات الورقية التي تمر عبر مكتبه، مما يسمح لحامد المعروف بإدمانه للعمل اكتساب المزيد من السلطة والنفوذ. 
 
ونقل التقرير عن مصدر وعضو في البرلمان بصنعاء قولهما، إن حامد حوّل أموال كلٍ من الهيئة العامة للزكاة وصندوق رعاية الشباب والهيئة العامة للتأمينات والمعاشات إلى سلطة مكتبه، كما حاول السيطرة على موارد الأوقاف عبر إنشاء الهيئة العامة للأوقاف وربطها بمكتب الرئاسة.
ويترأس حامد المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية الذي يشرف على استلام وتوزيع جميع المساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين، في وقت شدد فيه عبدالملك الحوثي على وجوب تنسيق جميع المساعدات الدولية عبر هذا المجلس الأحادي الجانب، ما يؤكد دعمه لعملية تذهب فيها السلال الغذائية الثمينة وموارد المساعدات الأخرى إلى حيث يريدها حامد بالضبط.
 
ووظف حامد الذي لم يرد على طلب مقابلة مع مركز صنعاء، المساعدات كسلاح وأداة لمكافأة الموالين ومعاقبة المعارضين.
 
وأظهر تحقيق أجرته وكالة أسوشيتد برس العام الماضي، أنه في وقت من الأوقات كانت ثلاث وكالات مختلفة تابعة للأمم المتحدة تدفع رواتب شهرية يبلغ مجموعها 10 آلاف دولار لكبار المسؤولين في المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية، ومن المفترض أن حامد كان أحدهم.
وكل ثلاثة أشهر قدمت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة مليون دولار إلى المجلس، مقابل تأجير المكاتب والتكاليف الإدارية، ومنحت وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة المجلس مبلغ 200 ألف دولار أخرى للأثاث والألياف الضوئية.
 




قضايا وآراء
غريفيث