الاربعاء, 21 أبريل, 2021 06:40:00 مساءً

اليمني الجديد - مواقع

وصل الاستهداف لأساتذة جامعة صنعاء مداه في ظل الاستهداف الممنهج الذي تتبع مليشيا الحوثي منذ سنوات. 
 
الجديد في هذه الأثناء هو إقدام مالك إحدى العمارات، التي تستأجرها جامعة صنعاء لإسكان أعضاء هيئة التدريس، على تركيب باب حديدي لشقة أحد أساتذة الجامعة، ومنعه من الدخول أو الخروج. 
 
ونشر الدكتور عادل الشرجبي، وهو أستاذ في كل الآداب، أن مالك العمارة قام بحبس عائلة الدكتور سعيد محمد الطوقي، وإغلاق باب الشقة بالأقفال، وكذا منع الدكتور سعيد الذي كان خارج الشقة من الدخول إلى عند أولاده. 
 
وناشد الشرجبي رئاسة جامعة صنعاء ولجنة إسكان أعضاء هيئة التدريس، التي تسير إجراءاتها المتعلقة بتصحيح أوضاع السكن الجامعي ببطيء شديد، حسب قوله، التحرك السريع لفتح الشقة. 
 
ويعيش أساتذة جامعة صنعاء ظروفاً بالغة الصعوبة، جرّاء عدم حصولهم على رواتبهم منذ نحو أربع سنوات، في حين تكتفي الإدارة المالية في الجامعة بتوزيع مبالغ بسيطة لا تكفي كأجور مواصلات، بالإضافة إلى سلال غذائية بين حين وآخر. 
 
وقد دفعت هذه الأوضاع بعض الأكاديميين إلى العمل في مهن مختلفة بعيداً عن التدريس. 
 
وخلال العامين الماضيين فقدت الجامعة عشرات الاساتذة في تخصصات نادرة بعد إصابتهم بفيروس كورونا إضافة إلى هجرة أخرين خارج البلاد بسبب ظروف الحرب. 
 
وتكاد تكون جامعة صنعاء كبرى الجامعات خالية من الدكاترة باستثناء بقية قليلة وأخرين موالين لجماعة الحوثيين بعضهم تم تعينيهم بلا مؤهلات رسمية. 
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء