ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم     السلالية.. العنف والتمييز العنصري     الملك سلمان يلتقي سلطان عمان والإعلان عن مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين     مسؤول في الجيش: المعركة مستمرة في البيضاء ومأرب والجوف بإشراف وزارة الدفاع    

الخميس, 02 أبريل, 2015 06:42:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
ألقت طائرات تابعة لقوات الرئيس السوري بشار الأسد أكثر من عشرين برميلا متفجراً على درعا وريفها اليوم الخميس، عقب ليلة تمكنت خلالها فصائل المعارضة من السيطرة على معبر نصيب، أهم معبر حدودي مع الأردن.
 
وأكدت "شبكة سوريا مباشر" أن "أكثر من 22 برميلاً متفجراً، ألقاها الطيران المروحي على مناطق متفرقة من درعا اليوم، إذ استهدفت ستة براميل بلدة الشيخ مسكين وستة أخرى بلدة سلمين، وبرميلان زمرين، وكذلك سقطت براميل على انخل ودرعا البلد وتل المال وبرميل على أم العوسج، فضلاً عن غارات الطيران الحربي".
 
وسيطرت فصائل المعارضة المسلّحة في درعا ليل أمس الأربعاء، على معبر نصيب الحدودي مع الأردن، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام، وذلك ضمن معركة أعلنت عنها ظهر أمس تحت مسمّى "يا لثارات المعتقلين"، التي جاءت رداً على تسريب آلاف الصور لمعتقلين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري.
 
وقال الناشط الإعلامي عماد الحوراني لـ"العربي الجديد" إن "الطيران الحربي شن صباحاً، غارتين على قرية عقربا في ريف درعا الشمالي، ما أدى لمقتل تسعة مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال وامرأة، وإصابة تسعة آخرين بجروح، في حين طالت ثلاث غارات أخرى مدينة داعل بالريف الغربي، الأمر الذي أسفر عن مقتل سبعة مدنيين، وجرح عشرات أيضاً، نقلوا إلى مستشفيات ميدانية في المنطقة، هذا بالإضافة إلى ثلاثة أشخاص قتلوا بغارات استهدفت بلدة نصيب الحدودية بالريف الشرقي".
 
واعتبر الحوراني أن تكثيف القصف على درعا اليوم رد انتقامي على انتصار الثوّار أمس في معبر نصيب، مشيراً إلى أن "القصف طال جميع المناطق ولم يتركز على واحدة بحد ذاتها، لكن عقربا وداعل حظيتا بالعدد الأكبر من الضحايا نظراً للكثافة السكانية فيهما".
 
في موازاة ذلك، أكد الناطق باسم "جبهة تحرير حمص" صهيب العلي لـ"العربي الجديد" أن "مجزرة ثالثة شهدتها قرية الغنطو في ريف حمص وسط البلاد ظهر اليوم، راح ضحيتها خمسة مدنيين، بينما أصيب عشرات آخرون بجروح، بعضهم حالتهم خطرة، وذلك من جرّاء استهداف طيران النظام المروحي القرية ببراميل متفجرة أثناء خروج الطلّاب من مدارسهم".
 
وتحظى قرية الغنطو بأهمية استراتيجية، كونها تصل بين الدار الكبيرة والرستن وتلبيسة، أبرز المناطق التي تتجمع فيها المعارضة بريف حمص الشمالي، فضلاً عن كونها قريبة من قرية الكم التي تتمركز فيها مليشيات إيرانية داعمة للنظام السوري.




قضايا وآراء
انتصار البيضاء