قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين     محافظ مأرب يترأس اجتماعا طارئا للجنة الأمنية حول مستجدات المحافظة    

الأحد, 28 فبراير, 2021 11:36:00 صباحاً

اليمني الجديد - مواقع

عبدالغني على عبدالله شعلان، شاب من مواليد 1981م من محافظة حجة، مديرية المحابشة، قرية شعلان، أب لبنتين وولد، هو محمد الذي كني باسمه.
 
تخرج من كلية الطيران والدفاع الجوي في صنعاء عام 2004. وعين ضابط رادار وصواريخ بالقاعدة الجوية فيها، وتنقل بعدها في المناصب، من بينها نائب مدير امن الجوف، أركان عمليات الكتيبة 17، وقائدا للسرية الأولى بالكتيبة التاسعة بالفرقة الأولى مدرع، وأميناً لمخازنها، وكاتبا ماليا للواء 170 دفاع جوي في محافظة تعز، وكاتباً مالياً بقيادة القوات الجوية في صنعاء، عام 2009م.
 
منذ العام 2015 برز أبو محمد كقائد ميداني رفيع الطراز، لاسيما بعد توليه مسؤولية الحزام الأمني لمدينة مارب في منطقة "الجفينة" حيث يقع أكبر مخيم للنازحين في الوقت الراهن، وكان إلى جانب أخرين حائط الصد الأشهر أمام هجمات الحوثيين حينها والتي فشلت في السيطرة على المدينة في وقت كانت المدن اليمنية تسلَّم للميليشيا الواحدة تلو الأخرى.
 
عقب ذلك، وبعد تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية، ساهم أبو محمد في قيادة جبهتي الجفينة والفاو جنوبي مدينة مارب في نفس العام، وشارك مع من تبقى من الجيش والمقاومة الشعبية حينها، في دحر الحوثيين حتى مرتفعات جبال صرواح غربي المحافظة.
 
كانت مسألة الأمن حاسمة في ذلك التاريخ، فعندما عجزت ميليشيا الحوثي عن اختراق التحصينات الدفاعية للمدينة الصغيرة، بثت خلاياها في الأنحاء، محاولة تحقيق ما عجزت عنه في المعارك، فكان أبو محمد هو الرجل الأنسب للتحرك الميداني وقيادة معركة تامين المدينة من هذه الخلايا. ليعين حينها أركان حرب فرع قوات الأمن الخاصة بمارب في العام 2016.
 
وفي نوفمبر من العام نفسه أصدر محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة قراراً بتعيين شعلان، الذي سيذكر في هذا التقرير بكنيته الشهيرة "أبو محمد" قائدا لقوات الأمن الخاصة بالمحافظة.
بعد أشهر تولى فيها المهمة كقائم بالأعمال.
 
خلال سنوات من توليه المهمة كان لشعلان الدور الأبرز في إفشال محاولات الميليشيا لزعزعة الأمن وإقلاق السكينة، في المحافظة التي أصبحت مأوى لملايين اليمنيين النازحين الذين فروا من انتهاكات الميليشيا من شتى المحافظات، وبيئة جالبة للمستثمرين الذين وردوها من كل صوب، لتشهد نهضة عمرانية فريدة، في حين ظلت مشكلة الأمن هي العقبة الكؤود في نظيراتها من المحافظات المحررة.
 
يقول مصدر مقرب من قيادة قوات الأمن الخاص لـ"المصدر أونلاين": ليس سهلاً أن تكون جندياً تحت قيادة أبو محمد، فهذا يعني انضباطاً والتزاماً في كل شيء، ابتداءً من المظهر والهندام، وانتهاءً بالقيام بواجباتك في تأمين المواطنين، والتضحية بروحك متى تطلب الأمر.
 
ويضيف: بدأ أبو محمد مهمته ببناء قوات الأمن الخاص وفق المعايير الأمنية، فاستقبل المجندين، ونظم الدورات التدريبية للأفراد والضباط، وكان تأهيل قوات أمنية قادرة على القيام بمهامها هي المهمة الأولى له، ولو استوقفت أحد المارة في أي مكان بمارب عن أبو محمد وقواته، لن تجد له الا المحبة والاحترام من الجميع.
 
ويتابع: خلال السنوات الأخيرة حاول الحوثي عبر خلاياه زعزعة أمن مأرب، عبر كل الأصناف "رجال ونساء، لم يترك وسيلة الا حاول من خلالها"، لكن كل المحاولات فشلت، وتتبع الأمن بشقيه الخاص والعام تلك الخلايا رصدها وقبض عليها.
 
ويستدرك: ليس أبو محمد وحده، فهناك الكثير ممن ساعده وعمل معه بصدق وإخلاص، لكن قيادته الفذة وأسلوبه الرفيع أجبر الجميع على التفاني في سبيل تأمين هذه المدينة وأهلها.
 
مع مطلع العام الماضي كثفت ميليشيا الحوثي من هجماتها المميتة باتجاه المحافظة، لتسيطر على جبال نهم وتتقدم الى مدينة الحزم مركز الجوف، والهدف من كل ذلك هو تطويق مارب، المدينة الصامدة، آخر معاقل الحكومة الشرعية في الشمال، وفي هذه اللحظة، انبرى أبو محمد للمشاركة في جبهات الدفاع عن المدينة التي تولى مهمة تأمينها.
 
إلى جوار النقاط الأمنية تولت قواته مواقع في جبهات صرواح (غرب مارب)، لتأمين مخيمات النازحين المنتشرة هناك، ومع تحركات الميليشيا من الناحية الجنوبية، وسعت قواته مساحة انتشارها مستعدة لأي تحركات حوثية عن طريق مديرية بني ضبيان والتي كانت منطقة صلح بين القبائل والحوثيين قبل أن تنقضه الأخيرة، وخاض مع قواته عشرات المعارك.
 
ومع تصاعد الهجمات الحوثية الأخيرة، توجه أبو محمد ومن معه للدفاع عن مخيمات النازحين في منطقة "ذنة" و"الزور" لتكثف ميليشيا الحوثي من استهداف المخيمات المذكورة بالأسلحة الثقيلة، ويضطر سكانها للهرب من النيران والنزوح من جديد.
 
وفي الساعات الأولى من فجر يوم الجمعة، تحرك أبو محمد من مدينة مأرب على رأس عشرات الأفراد من قواته، لنجدة زملائهم بعد هجمات الحوثيين الأعنف التي شنتها على مواقع في جبل "البلق" غرب بحيرة السد الشهيرة، وبعد ساعات كانت هذه القوة قد تمكنت من صد الهجمات واستعادت بعض المواقع التي خسرتها.
 
لكن هذه الهجمة كانت الأخيرة ليستشهد في منطقة الاشتباك وهو يتصدر الصفوف الإمامية، وهي النهاية التي نجا منها ست مرات أصيب فيها خلال سنوات قتاله ضد الحوثيين، ونجا عدة مرات من القصف كان آخرها بصاروخ باليستي قبل أيام.
 
وفي ساعات الظهيرة وبعد امتصاص هجمات الحوثيين التي لم تتوقف لحظة، جاءت تعزيزات إضافية من قوات الجيش والمقاومة، لتعيد الكرة في مطاردة الحوثيين من تلك المواقع ورفعت جثامين العميد شعلان وجنديين أخرين، بالإضافة الى 13 جريحاً.
 
استقبلت مارب جثمان الشهيد البطل بحزن، فقد كان اسم أبو محمد مصدر أمأن للملايين من اليمنيين من سكان مارب الأصليين ومن نزحوا اليها، لكن شاباً قابلته قال لي دامع العين: "ارتقى أبو محمد شهيداً.. وهذا ما يليق بالأبطال أمثاله".
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء