السبت, 27 فبراير, 2021 02:05:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
قال رئيس الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح الاستاذ علي الجرادي، "إن صمود مأرب يمثل اليمن جميعاً، ومعركتها تمثل خلاصة الجمهورية اليمنية والنضال الوطني".

 وأضاف الجرادي في لقاء خاص على قناة يمن شباب، أن معركة مأرب فاصلة وكبيرة وسجلت مارب فيها عنوان كبير مفاده أن مارب ورجال اليمن وأبنائها يستعيدون اليوم جمهوريتهم من خلال هذه المنازلة الكبيرة التي قرر الحوثي أن يخوضها بكل ما لديه وحشد لها من كل المحافظات بالحديد والنار والترغيب والترهيب".

 وأشار إلى أن هذا الصمود في مأرب بفعل الانجاز النوعي والتكتيكات العسكرية التي اتبعتها مأرب وجيشها وأبنائها وقبائلها، وتحول هذا الصمود إلى ما يشه المحرقة للإمامة والتي يكاد أن تدفن مأرب وصحرائها مشروع الإمامة.
 وأكد الجرادي أن مارب بوابة الدفاع عن الجزيرة العربية وبوابة الصد عن المشروع الفارسي الذي يريد اليمن منصة إطلاق نحو الخليج والجزيرة العربية.

وأوضح أن مأرب تخوض اليوم المعركة نيابة عن اليمن ونيابة عن العرب في شبه الجزيرة العربية وبموجبها سيتحدد نفوذ إيران في اليمن".
وفيما يشاع عن انسحاب عربي من اليمن، قال الجرادي "إنه لا يوجد أي انسحاب عربي من اليمن، ولكن هناك تكتيكات عسكرية بعد ست سنوات من الحرب".

ووجه الجرادي الشكر لقيادة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أنه يجب أن يعي اليمنيين أن هذه المعركة هي معركتهم الوطنية لمواجهة الإمامة والانقلاب".

 وأضاف "علينا كيمنيين أن نقول لأنفسنا إن هذه هي قضيتنا الوطنية لمواجهة الامامة والانقلاب وعلينا أن نستعيد ذواتنا في إدارة المعركة العسكرية والسياسية والقانونية والدبلوماسية من خلال ادواتنا ووسائلنا المحلية والوطنية، وأن يكون التحالف كما هو من أول يوم هو داعم ومساند". وتابع "المعركة تخص اليمنيين أنفسهم ونحن ممنونين ومرحبين بدعم التحالف واستمراره أيضاً في دعم المعركة والشرعية لمواجهة الانقلاب الحوثي".

وأكد الجرادي أن حزب الإصلاح ليس لديه أي عداء مع دولة الإمارات وليس لديه مصلحة في ذلك، مشيراً إلى أن رؤية الحزب تجاه أي دولة أو حكومة بما في ذلك الإدارة الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية هي رؤية جميع المكونات السياسية ولا يمكن أن ينفرد الإصلاح برؤية خاصة لأن هذه المعركة هي معركة كل اليمنيين وهي مصيرية.

ودعا الجرادي كافة اليمنيين إلى التوحد في هذه المعركة المصيرية وذلك من أجل استعادة الدولة ومؤسساتها وأن يبذل الجميع الجهود للخلاص من مليشيا الكهنوت والإمامة وجعل مصلحة اليمن فوق كل اعتبار.





انتصار البيضاء