السبت, 27 فبراير, 2021 12:44:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات ومواقع

دعت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، إلى إيقاف استهداف مليشيا الحوثي للمخيمات والمدنيين في مأرب، وسرعة تقديم الدعم اللازم لإغاثتهم.
 
وخلال الأيام الماضية تعرض النازحون لاستهداف من قبل مليشيا الحوثي في صرواح إضافة إلى وسط المدينة بعد استهدافهم بعدد من الصواريخ.
 
 وقالت الوحدة في بيان لها، إن محافظة مأرب استقبلت أكثر من مليونين ومائتين وثلاثين ألف نازح منذ بداية حرب مليشيا الحوثي وانقلابها على الدولة في عام ألفين وأربعة عشر.
 
وأشار البيان إلى أن ذلك يبلغ نحو ستين في المائة من إجمالي عدد النازحين في اليمن، الذين هربوا الى مأرب من مليشيا الحوثي بحثا عن الأمان.
 
وأضاف أن النازحين توزعوا على مئة وتسعة وثلاثين مخيما في أماكن متفرقة، منها مخيم لفج الملح ومخيم الزور ومخيما ذنة الصوابين وذنة الهيال.
 
وجاء في البيان أن هذه الأرقام مستمرة بالارتفاع كل يوم، في ظل تواصل موجات النزوح إلى مأرب، بسبب التصعيد الحوثي المتواصل في جبهات القتال إلى ذلك دعت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، إلى تأمين ممر آمن للمدنيين المضطرين للفرار جراء النزاع الدائر في محافظة مأرب. قال المتحدث باسم المفوضية بوريس تشيشيركوف، إن المواقع الحالية للنازحين داخلياً تعاني من الاكتظاظ، فيما الاستجابة الإنسانية معرضة لضغوط شديدة.
 
وأضاف أن انعدام الأمن أثر بنحو متزايد على إيصال المساعدات إلى المدنيين في مأرب، وهو ما تترتب عليه عواقب وخيمة تمس الفئات الأكثر ضعفاً.
 
وشدد المسؤول الأممي على ضرورة حماية السكان المحاصرين، والسماح بوصول وكالات الإغاثة إلى المناطق المتضررة دون عوائق.
 
محذرا من وجود عدد متزايد من النازحين الذين باتوا يواجهون انعدامًا حادًا في الأمن الغذائي.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء