العليمي يتسلم تقرير هيكلة القوات ومحتجون يغلقون مبنى وزارة بعدن     كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)    

الخميس, 04 فبراير, 2021 10:45:00 مساءً

اليمني الجديد - بلال الطيب
 
صدر عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر كتاب (المتاهة.. الحلقات المفقودة للإمامة الزيدية في اليمن) للباحث بلال محمود الطيب، والكتاب كما أفاد رئيس المؤسسة الأستاذ هاني الصلوي يُعد نقلة نوعية في معركة الوعي، وتحصين الأجيال، ويؤرخ بأسلوب شيق ومُختزل لـ 1150 عاماً من عُمر دولة الإمامة الكهنوتية، وتاريخها الإجرامي، نقلاً عن مُؤرخيها، وقد انتهج مؤلفه الأسلوب الصحفي الاستقصائي، بحيث ترك للقارئ مهمة الاستنباط، والمُقارنة، والتشكيك، والتحليل، وختم الأستاذ هاني تصريحه بالقول: "أستطيع القول أنَّ كتاب المتاهة مجموعة كُتب في كتاب واحد".
 
مؤلف الكتاب الباحث بلال الطيب من جهته قال أنَّ الحزبي المُلتزم لا يمكن أنْ يكون مُـؤرخاً مَوضُوعياً، وأنَّه كصحفي مُستقل عاد إلى الجذور التاريخية للإمامة الكهنوتية، وأعاد دراستها بشمول، وقام بفضح وتعرية أربابها، من أطلقوا عليهم الأئمة المُعتبرين، الذين حرفوا الدين، وأقاموا حكمهم على جَماجم البَشر، وهياكل شعارات الموت الزائفة، مؤكداً أنَّه لولا أخطاؤنا وأخطاء من سبقونا، ما بقيت هذه اللعنة المسماة بـ (الإمامة) مُتحكمة بمصائرنا، ولا ظلت جاثمة على صدورنا حتى اللحظة.
 
وخلص الباحث بلال بالقول أنَّ الفكر الكهنوتي لا يجابه إلا بالفكر العقلاني، وأنَّه وفي ظل هذه المرحلة العصيبة التي نعيشها، يجب علينا جميعاً أنْ نستشعر خطورة هذا الفكر العنصري المقيت، وأن نقوم بنقد كل ما هو سلبي في موروثنا المُثقل بالدم والصراعات، وفضح وتعرية أرباب التجارة بالأديان، أينما كانوا، وحيثما حلوا، وصولاً إلى إلغاء المذهب الديني الأيديولوجي (الزيدي - الهادوي) الحامل لهذه الفكرة الريديكالية المُتطرفة، والعابرة للأزمنة، واستشعار أنَّ الله الرحمان الرحيم لا يمكن أنْ يعطينا - كما قال ابن رشد - عقولاً، ويعطينا شرائع مُخالفة لها.





قضايا وآراء
مأرب