العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي    

الخميس, 04 فبراير, 2021 10:45:00 مساءً

اليمني الجديد - بلال الطيب
 
صدر عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر كتاب (المتاهة.. الحلقات المفقودة للإمامة الزيدية في اليمن) للباحث بلال محمود الطيب، والكتاب كما أفاد رئيس المؤسسة الأستاذ هاني الصلوي يُعد نقلة نوعية في معركة الوعي، وتحصين الأجيال، ويؤرخ بأسلوب شيق ومُختزل لـ 1150 عاماً من عُمر دولة الإمامة الكهنوتية، وتاريخها الإجرامي، نقلاً عن مُؤرخيها، وقد انتهج مؤلفه الأسلوب الصحفي الاستقصائي، بحيث ترك للقارئ مهمة الاستنباط، والمُقارنة، والتشكيك، والتحليل، وختم الأستاذ هاني تصريحه بالقول: "أستطيع القول أنَّ كتاب المتاهة مجموعة كُتب في كتاب واحد".
 
مؤلف الكتاب الباحث بلال الطيب من جهته قال أنَّ الحزبي المُلتزم لا يمكن أنْ يكون مُـؤرخاً مَوضُوعياً، وأنَّه كصحفي مُستقل عاد إلى الجذور التاريخية للإمامة الكهنوتية، وأعاد دراستها بشمول، وقام بفضح وتعرية أربابها، من أطلقوا عليهم الأئمة المُعتبرين، الذين حرفوا الدين، وأقاموا حكمهم على جَماجم البَشر، وهياكل شعارات الموت الزائفة، مؤكداً أنَّه لولا أخطاؤنا وأخطاء من سبقونا، ما بقيت هذه اللعنة المسماة بـ (الإمامة) مُتحكمة بمصائرنا، ولا ظلت جاثمة على صدورنا حتى اللحظة.
 
وخلص الباحث بلال بالقول أنَّ الفكر الكهنوتي لا يجابه إلا بالفكر العقلاني، وأنَّه وفي ظل هذه المرحلة العصيبة التي نعيشها، يجب علينا جميعاً أنْ نستشعر خطورة هذا الفكر العنصري المقيت، وأن نقوم بنقد كل ما هو سلبي في موروثنا المُثقل بالدم والصراعات، وفضح وتعرية أرباب التجارة بالأديان، أينما كانوا، وحيثما حلوا، وصولاً إلى إلغاء المذهب الديني الأيديولوجي (الزيدي - الهادوي) الحامل لهذه الفكرة الريديكالية المُتطرفة، والعابرة للأزمنة، واستشعار أنَّ الله الرحمان الرحيم لا يمكن أنْ يعطينا - كما قال ابن رشد - عقولاً، ويعطينا شرائع مُخالفة لها.





غريفيث