الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي     أمن تعز يستعيد سيارة مخطوفة تابعة لمنظمة تعمل في مجال رعاية الأطفال     تقرير دولي: التساهل مع مرتكبي الانتهاكات يهدد أي اتفاق سلام في اليمن     الحكومة تدين قصف مليشيا الحوثي مخيما للنازحين في صرواح بمأرب    

الثلاثاء, 02 فبراير, 2021 01:11:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

قالت مصادر طلابية، إن مليشيات الحوثي المصنفة على قوائم الإرهاب، بدأت في بناء جدران إسمنتية للفصل بين الطلاب والطالبات في جامعة صنعاء. 
 
ويعد هذا الإجراء بعد سلسلة من التعميمات والمضايقات للطلاب والطالبات، وكذا حملات أمنية واسعة استهدفت المطاعم والمحلات التجارية بصنعاء. 
 
وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي صور لإحدى القاعات الجامعية وقد تم بناء جدار عازل بين الطلاب والطالبات، تحت ما تسميه "الهوية الإيمانية"، ومنع الاختلاط.
 
وعلق وزير الإعلام، معمر الإرياني، بأن" ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، بدأت بالفصل بين الطلاب والطالبات في قاعات الدراسة بالجامعات الحكومية الواقعة بالعاصمة المختطفة صنعاء وباقي مناطق سيطرتها، بجدران إسمنتية، في واقعة غير مسبوقة".
 
وأوضح الإرياني، في سلسلة تغريدات، أن هذه الإجراء الذي اتخذتها ميليشيا الحوثي تأتي في ظل قمع واسع للحريات بمناطق سيطرتها وتراجع كبير لدور المرأة في الحياة العامة والمجتمع.
 
وأشار إلى أن ممارسات ميليشيات الحوثي الإرهابية تعكس همجيتها ومحاولاتها العبثية استغلال سيطرتها الطارئة على العاصمة المختطفة ‎صنعاء وعدد من المحافظات لتكريس وفرض عقيدتها وأفكارها المتطرفة على المجتمع بالقوة والإكراه.
 
ويرى مراقبون هذه الخطوات سيرا على خطى تنظيم داعش الإرهابي. فبعد أن أغلقت المقاهي لمنع الاختلاط في الأعوام الماضي، أصدرت أوامر بمنع الاختلاط في مرحلة التعليم الجامعي، ووجهت عمداء الكليات بفصل طالبات جامعة صنعاء عن الطلبة، وتحديد بوابات لدخول الذكور وأخرى للإناث، وحددت مواصفات خاصة للملابس المحتشمة.
 
ويدير الجامعة، القيادي الحوثي القاسم محمد عباس، المعين رئيساً للجامعة، أصدر قراراً يلزم عمداء الكليات ورؤساء الأقسام والأساتذة بالفصل بين الجنسين عند توزيع الطلبة على مجموعات لإعداد بحوث التخرج، بحيث يكون الذكور في مجموعات منفصلة، والإناث في مجموعات أخرى، من أجل تحقيق ما زعم أنه «هدف الجامعات اليمنية لإعداد شخصية إيمانية».
 
يضاف إلى أن توجيهات سابقة أصدرها الحوثيون بحق طلبة الجامعات، خصوصاً في جامعة صنعاء التي تعد أهم معقل للحركة الشبابية الرافضة للمشاريع الطائفية لميليشيات الحوثي، وهي التوجهات التي قضت بمنع الاختلاط في القاعات الدراسية، وتخصيص مداخل خاصة للذكور، وأخرى للإناث، في مختلف الكليات، وحتى في بعض القاعات الدراسية. كما حدد توجيه آخر مواصفات الزي الذي على طالبات الجامعة ارتداؤه لتحقيق شروط الحشمة، وفق مقاييس هذه الجماعة.
 
 




غريفيث