الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي     أمن تعز يستعيد سيارة مخطوفة تابعة لمنظمة تعمل في مجال رعاية الأطفال     تقرير دولي: التساهل مع مرتكبي الانتهاكات يهدد أي اتفاق سلام في اليمن     الحكومة تدين قصف مليشيا الحوثي مخيما للنازحين في صرواح بمأرب    

الخميس, 28 يناير, 2021 11:38:00 مساءً

اليمني الجديد - شيماء ثابت
أقامت "مؤسسة بيسمنت الثقافية" المعرض الثاني بعنوان "التكرار والاختلاف، محاولات لعصرنة التراث".
 
وتضمن المعرض 12 عملًا فنيًا قام بإنتاجه 12 فنانًا وفنانة ضمن مشروع "مجداف" الذي تنفذه "مؤسسة بيمسنت الثقافية" بتمويل من صندوق اليونسكو.
 
وتتنوع الأعمال الفنية بين التصوير، وإعادة التدوير، والنحت، والكولاج، والرسم على الكانفس، والرسم على الزجاج، والرسم الإلكتروني، والحياكة.
وتقدم هذه الأعمال العناصر التراثية المختلفة مثل العمارة اليمنية، الملبوسات التراثية، الأساطير والأغاني القديمة، الحروف المسندية.
 
في الفعالية تم عرض فيديو كليب لموسيقي يمنية بعنوان "لمسة تراث" وهي إعادة عزف لأغنيتين من التراث اليمني وهما: ممشوق القوام، وخطر غصن القنا بأسلوب حديث يجمع آلات معاصرة وقديمة مثل: العود، الجيتار، الجيتار الكهربائي.
 
وأضاف الفنانين أسلوب الروك والفلامنكو في الأغنيتين بأسلوب حديث وطريقه متناغمة مع الاحتفاظ بالطابع الأصيل. تم تقديم الفيديو بطريقة تراثية قديمة بقالب "موشن جرافيك" وتم استخدام خلفيات لمواقع يمنية اثرية قديمة وملابس تراثية متنوعة يرتديها العازفون. شارك في رسم الجرافكس كلٌا من: مازن الشلال، إسراء المعيني وصهيب الشميري.
 
وفي الفعالية أيضاً تحدث مستشار المشروع الفني المهندس ياسين غالب عن المشروع قائلاً أن المشروع كان بمثابة التجديف الداخلي للذات من خلال تراكم المعرفة في فن العمارة التقليدية، الفن التشكيلي والوسط الفني. بالإضافة إلى التنوع الذي أضافه الفنانين في الفن التشكيلي، النحت، الموسيقى وخلفياتهم المعرفية التي وجد فيها عوامل إبداعية جميلة ترقى أن تصل إلى مشارف العالمية.
وتحدثت مودة الحمادي، إحدى المشاركات في المعرض، عن معرضها وعن عمملها الفني الذي يحمل عنوان "يفى" بالخط المسند وهي كلمة يمنية حميريه ومعناها أبها جمالًا، وهي كلمة مندثرة لا يتم استخدامها فأحبت مودة أن تحييها بلوحتها للفت الانتباه لمعناها الجميل.
 





غريفيث