السنة والحديث.. جدلية الاتفاق والاختلاف     مجزرة جديدة في مأرب بصواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون     أطفال مأرب في تضامن مع أسرة الشهيدة "ليان"     الحوثيون مشروع للموت وبرنامج للحرب لا للسلام     حصيلة نهائية لمجزرة استهداف الحوثيين لمحطة في مأرب بصاروخ باليستي     حادث مروري مروع ينهي عائلة كاملة في محافظة لحج     سفير الإمارات في خدمة "الإخوان"     قراءة في تأزم العلاقات بين واشنطن واسرائيل     قناة بلقيس تعبر عن أسفها لبيان صادر عن أمين نقابة الصحفيين     ترحيب دولي بتشكيل لجنة للتحقيق في انتهاكات إسرائيل في غزة     احتجاجات مستمرة في تعز للمطالبة بإقالة الفاسدين     أول تقرير للعفو الدولية حول المختطفين وسجون التعذيب لدى الحوثيين     وزير الصحة ومحافظ شبوة يفتتحان وحدة معالجة المياه بمركز غسيل الكلى بعتق     الحكومة تنتقد قرارات واشنطن التصنيف الفردي للحوثيين بقوائم الإرهاب     حفل تكريمي لشعراء القلم والبندقية في مأرب    

الخميس, 28 يناير, 2021 11:38:00 مساءً

اليمني الجديد - شيماء ثابت
أقامت "مؤسسة بيسمنت الثقافية" المعرض الثاني بعنوان "التكرار والاختلاف، محاولات لعصرنة التراث".
 
وتضمن المعرض 12 عملًا فنيًا قام بإنتاجه 12 فنانًا وفنانة ضمن مشروع "مجداف" الذي تنفذه "مؤسسة بيمسنت الثقافية" بتمويل من صندوق اليونسكو.
 
وتتنوع الأعمال الفنية بين التصوير، وإعادة التدوير، والنحت، والكولاج، والرسم على الكانفس، والرسم على الزجاج، والرسم الإلكتروني، والحياكة.
وتقدم هذه الأعمال العناصر التراثية المختلفة مثل العمارة اليمنية، الملبوسات التراثية، الأساطير والأغاني القديمة، الحروف المسندية.
 
في الفعالية تم عرض فيديو كليب لموسيقي يمنية بعنوان "لمسة تراث" وهي إعادة عزف لأغنيتين من التراث اليمني وهما: ممشوق القوام، وخطر غصن القنا بأسلوب حديث يجمع آلات معاصرة وقديمة مثل: العود، الجيتار، الجيتار الكهربائي.
 
وأضاف الفنانين أسلوب الروك والفلامنكو في الأغنيتين بأسلوب حديث وطريقه متناغمة مع الاحتفاظ بالطابع الأصيل. تم تقديم الفيديو بطريقة تراثية قديمة بقالب "موشن جرافيك" وتم استخدام خلفيات لمواقع يمنية اثرية قديمة وملابس تراثية متنوعة يرتديها العازفون. شارك في رسم الجرافكس كلٌا من: مازن الشلال، إسراء المعيني وصهيب الشميري.
 
وفي الفعالية أيضاً تحدث مستشار المشروع الفني المهندس ياسين غالب عن المشروع قائلاً أن المشروع كان بمثابة التجديف الداخلي للذات من خلال تراكم المعرفة في فن العمارة التقليدية، الفن التشكيلي والوسط الفني. بالإضافة إلى التنوع الذي أضافه الفنانين في الفن التشكيلي، النحت، الموسيقى وخلفياتهم المعرفية التي وجد فيها عوامل إبداعية جميلة ترقى أن تصل إلى مشارف العالمية.
وتحدثت مودة الحمادي، إحدى المشاركات في المعرض، عن معرضها وعن عمملها الفني الذي يحمل عنوان "يفى" بالخط المسند وهي كلمة يمنية حميريه ومعناها أبها جمالًا، وهي كلمة مندثرة لا يتم استخدامها فأحبت مودة أن تحييها بلوحتها للفت الانتباه لمعناها الجميل.
 





قضايا وآراء
غريفيث