مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الخميس, 28 يناير, 2021 11:38:00 مساءً

اليمني الجديد - شيماء ثابت
أقامت "مؤسسة بيسمنت الثقافية" المعرض الثاني بعنوان "التكرار والاختلاف، محاولات لعصرنة التراث".
 
وتضمن المعرض 12 عملًا فنيًا قام بإنتاجه 12 فنانًا وفنانة ضمن مشروع "مجداف" الذي تنفذه "مؤسسة بيمسنت الثقافية" بتمويل من صندوق اليونسكو.
 
وتتنوع الأعمال الفنية بين التصوير، وإعادة التدوير، والنحت، والكولاج، والرسم على الكانفس، والرسم على الزجاج، والرسم الإلكتروني، والحياكة.
وتقدم هذه الأعمال العناصر التراثية المختلفة مثل العمارة اليمنية، الملبوسات التراثية، الأساطير والأغاني القديمة، الحروف المسندية.
 
في الفعالية تم عرض فيديو كليب لموسيقي يمنية بعنوان "لمسة تراث" وهي إعادة عزف لأغنيتين من التراث اليمني وهما: ممشوق القوام، وخطر غصن القنا بأسلوب حديث يجمع آلات معاصرة وقديمة مثل: العود، الجيتار، الجيتار الكهربائي.
 
وأضاف الفنانين أسلوب الروك والفلامنكو في الأغنيتين بأسلوب حديث وطريقه متناغمة مع الاحتفاظ بالطابع الأصيل. تم تقديم الفيديو بطريقة تراثية قديمة بقالب "موشن جرافيك" وتم استخدام خلفيات لمواقع يمنية اثرية قديمة وملابس تراثية متنوعة يرتديها العازفون. شارك في رسم الجرافكس كلٌا من: مازن الشلال، إسراء المعيني وصهيب الشميري.
 
وفي الفعالية أيضاً تحدث مستشار المشروع الفني المهندس ياسين غالب عن المشروع قائلاً أن المشروع كان بمثابة التجديف الداخلي للذات من خلال تراكم المعرفة في فن العمارة التقليدية، الفن التشكيلي والوسط الفني. بالإضافة إلى التنوع الذي أضافه الفنانين في الفن التشكيلي، النحت، الموسيقى وخلفياتهم المعرفية التي وجد فيها عوامل إبداعية جميلة ترقى أن تصل إلى مشارف العالمية.
وتحدثت مودة الحمادي، إحدى المشاركات في المعرض، عن معرضها وعن عمملها الفني الذي يحمل عنوان "يفى" بالخط المسند وهي كلمة يمنية حميريه ومعناها أبها جمالًا، وهي كلمة مندثرة لا يتم استخدامها فأحبت مودة أن تحييها بلوحتها للفت الانتباه لمعناها الجميل.
 





قضايا وآراء
انتصار البيضاء