انتقادات واسعة لمسلسل "الاختيار2" واتهامه بتزوير وقائع أحداث الانقلاب في مصر     تقرير أممي حول قيود الحوثيين على المنظمات الإنسانية في اليمن     أعضاء في البرلمان يطالبون الحكومة سرعة رفع المعاناة عن العالقين بمنفذ الوديعة     دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش    

مليشيات للمجلس الانتقالي بعدن

الأحد, 10 يناير, 2021 07:24:00 صباحاً

اليمني الجديد - وكالات ومواقع

طالب المجلس الانتقالي الجنوبي (المدعوم من الإمارات) التحالف العربي بتزويد قواته بأسلحة نوعية. 
 
وأغلب هذه القوات تعمل خارج منظومة وزارة الدفاع والداخلية وهي تشكيلات منفلتة ترتبط بالإمارات، وتسببت في انتهاكات جسيمة على طول الفترة الماضية.  
 
وهذه المطالبة من قبل الانتقالي، تأتي خلافا لاتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والانتقالي في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي. 
 
وقال عضو هيئة رئاسة المجلس، لطفي شطارة: "حان الوقت للتحالف العربي لتغيير تعامله مع الانتقالي الشريك الصادق والقوي، من خلال تعزيز قدراته العسكرية للتصدي لجرائم الحوثيين".
 
وأضاف: "الهجوم على مطار عدن الدولي كشف عن ضرورة تحصين الجنوب بمنظومة صواريخ دفاعية، وتقديم أسلحة نوعية للقوات المسلحة الجنوبية (قوات الانتقالي)".
والتحالف وخاصة الإمارات هي المزود الرئيسي لمليشيا الانتقالي بالأسلحة النوعية والمتفوقة على الجيش الموالي للحكومة الشرعية، ويكتفي التحالف بهذا التفوق لتسوية ملعب اليمن وضمان بقائه تحت السيطرة مدة أطول. 
 
وفي 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي، استهدفت تفجيرات مطار عدن، اتهمت جماعة الحوثي بتنفيذها، وهو ما نفته الأخيرة، لكن الانتقالي حينها نفى التهمة عن الحوثيين ودعا إلى عدم التسرع باتهامهم. 
 
وينص اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والانتقالي عام 2019، على إعادة تنظيم القوات العسكرية والأمنية تحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية، ما يعني إلغاء أي قوات أو تشكيلات غير رسمية.
 
 




قضايا وآراء
غريفيث