الجمعة, 08 يناير, 2021 10:56:00 صباحاً

اليمني الجديد - وكالات ومواقع

في أول رد من قبل الإمارات على عودة الحكومة اليمنية إلى مدينة عدن، قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي، إن، الانفصال هو قرار نهائي لا رجعة عنه. 
 
وتحدث "الزبيدي" لقناة سكاي نيوز عربية المملوكة إماراتيا، بما ينسف اتفاق الرياض ويعرض حياة الحكومة للخطر إلى جانب اعترافهم بالحوثيين كأمر واقع. 
 
وأشار بقولة: نحن نريد استعادة دولتنا بحدودها المتعارف عليها وعملتها التي كانت قبل عام 90.
 
وأضاف بأن طرح الدولة الاتحادية كان حلما قبل 2015؛ لأن الواقع الآن على الأرض تغير ليكون الحل الممكن هو حل الدولتين وليس استمرار الدولة الواحدة حسب قوله. 
 
وهذه المقابلة بهذه المطالب وهذه التصريحات تنسف بنود اتفاق الرياض وألية تنفيذه والمبادئ العامة التي احتواها في التأكيد على وحدة البلاد واعتماد المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار وقرارات مجلس الأمن أساسيات ومبادئ لا تقبل النقاش.  
 
وأضاف بأن الهجوم على مطار عدن كان بصواريخ موجهة من تعز أو ذمار حسب رأيه لكنه لم يقدم تفاصيل أو إجابات في هذا الجانب مكتفيا بالاتهام دون الإشارة أو الرد على الاتهامات لهم حول تسبب بالحادثة والفوضى التي سبقت وصول الحكومة.  
 
واعتبر الزبيدي الحكومة تمثل كل أطياف الشعب وعدن ستكون عاصمة لليمن بشكل كامل والجنوب بشكل خاص.
 
وطالب التحالف العربي بإعادة منظومة الدفاع الجوي باتريوت إلى عدن كما كانت في السابق.
وقال إن المجلس الانتقالي أمن تحركات الوزراء وسنقوم بواجبنا إلى جانب الحكومة. 
 
-ننتظر الان تعيين محافظين ونواب وزراء ومدراء أمن، وتنظيم القوات تحت وزارتي الداخلية والدفاع.
وطالب المجتمع الدولي بتسليح الجيش الجنوبي والوطني بشكل كامل لمواجهة الحوثي في كافة الجبهات.
وطالب الأمم المتحدة بفريق تفاوضي يخص الجنوب في إطار مفاوضات الحل الشامل.
 
وحول مليشيا الحوثي وسيطرتها على صنعاء وعدد من المحافظات اليمنية قال: ننظر للحوثي كأمر واقع، وسنستمر في عدم الاعتراف بهم.
 




انتصار البيضاء