وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن     الحكومة اليمنية تعلن نتائج التحقيقات في حادثة استهداف الحوثيين لمطار عدن بالصواريخ     مسلسل ويوثق الدولة الرسولية في تعز     النواب الأمريكي يصوت لصالح قرار عزل ترامب تمهيدا لإنهاء مستقبله السياسي     مشروع استراتيجي جديد.. محافظ شبوة يفتتح ميناء "قنا" النفطي والتجاري    

الأحد, 03 يناير, 2021 05:24:00 مساءً

اليمني الجديد - ياسين التميمي

نظام الولي الفقيه في إيران هو النموذج المعاصر للخلافة الشيعية، فقد تميز بسلوكه الماكر والمثابر في بناء النفوذ الجيوسياسي في منطقتنا العربية واليمن إحدى ساحاته النشطة في هذه الأثناء. 
صنعاء العاصمة التاريخية لليمن وقد باتت إحدى حواضره مع الأسف أو هي سائرة إلى ذلك. 
 
لقد استثمر النظام الإيراني العابر للحدود في بناء كتلة مليشياوية صلبة في اليمن على مدى عقود، وعززها بدوائر من الأدوات الخشنة والناعمة العابرة للجهات والعقائد. 
 
وقد صلت إيران إلى صنعاء في عهد علي عبد الله صالح وبنت نفوذا لا يمكن تجاهله عبر أدواتها الناعمة، وأهمها "حركة الإحياء الزيدية" وواجهتها "الشباب المؤمن" و"شباب صنعاء"، والتي تحورت باتجاه أكثر تطرفا من الناحية العقائدية إلى ما يعرف اليوم بـ: أنصار الله الأثني عشرية.
 
كل شيء كان يجري تحت أنظار علي عبد الله صالح وأجهزته الأمنية والعسكرية حيث أعتقد أنه بالإمكان إعادة تغيير طبيعة الاصطفافات المساندة لنظامه، خصوصا أن السياسة الأمريكية كانت تدفع باتجاه التمكين للتيارات شبه الإسلامية كالصوفية والشيعة للعب دور سياسي واجتماعي وتصفية حسابات قديمة مع الحركة الإسلامية والسلفية على وجه الخصوص. 
كان صالح ذكيا لكنه كان على كل حال يدفع ثمن حقده الأعمى وغرور السلطة لذا أصبح محاطا بسلسلة من النفوذ السياسي والعسكري والأمني المتصل بإيران وجماعتها في صنعاء. 
 
ومع ذلك ما من سلوك عجل بنهايته السياسية حتى بعد فقدانه السلطة من مغامرة استدعاء الحوثيين إلى تصفية الحسابات مع السلطة التي تسلمها نائبه المؤتمري الكارثي عبدربه منصور هادي، أي أن السلطة لم تذهب بعيدا عن المؤتمر الشعبي العام. 
وزد على ذلك أن السعودية والإمارات رأتا في الحوثيين الأداة المناسبة للإطاحة بالقوى السياسية التي تدعم سلطة هادي المؤتمرية. 
 
فكان أن وصلت إيران إلى صنعاء هذه المرة بقضها وقضيضها بدعم وتحالف من النظام السابق وتواطؤ من التحالف. 
 
ولولا ذلك لما ارتسمت هذه الصورة المستفزة على واجهة صنعاء في المسجد الكبير والأفخم الذي خطط صالح لأن يكون مصلى جنازته وضريحه، وعلى بعد 200 متر من السفارة السعودية المغلقة.
 




تصويت

لماذا اعترض #الحزب_الاشتراكي و #التنظيم_الناصري على #قرارات_الرئيس_هادي الأخيرة؟
  لأن القرارات ليس لصالحهم
  لأن القرارات مخالفة للقان
  مناوئة لحزب سياسي أخر


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ