انتقادات واسعة لمسلسل "الاختيار2" واتهامه بتزوير وقائع أحداث الانقلاب في مصر     تقرير أممي حول قيود الحوثيين على المنظمات الإنسانية في اليمن     أعضاء في البرلمان يطالبون الحكومة سرعة رفع المعاناة عن العالقين بمنفذ الوديعة     دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش    

الخميس, 31 ديسمبر, 2020 10:35:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

أدان جزب التجمع اليمني للإصلاح حادثة استهداف مطار عدن الدولي أمس الأربعاء، واصفا إياها بالعملية بالإرهابية الجبانة. 
 
وقال مصدر مسؤول في الأمانة العامة للحزب، إن العملية الإرهابية وما تبعها من استهداف بالطيران المسير على قصر معاشيق مكان تواجد الحكومة، تعد جريمة إرهابية يجب كشفها ومعاقبة المسؤولين عنها. 
 
وشدد على ضرورة سرعة قيام اللجنة التي شكلها رئيس الجمهورية للتحقيق في الهجوم، لإنجاز أعمالها بأسرع وقت. 
 
 وأشار إلى أن ما يجري في اليمن هي نتيجة لما حصل من انقلاب ٢٠١٤، وتتحمل مليشيا الحوثي التداعيات الكارثية والتي تشير كل الدلائل على أنها الجهة التي قامت بالهجوم الإرهابي الأخير على مطار عدن الدولي. 
 
وعبّر المصدر عن استنكاره الشديد للتصريحات المغرضة واللا مسؤولة التي أطلقها البعض والتي تعمل على تضليل وتتويه الرأي العام والمجتمع الدولي عن المجرم الحقيقي، والتغطية على القتلة الذين طالت صواريخهم مطار عدن، وسفكت دماء المدنيين ودمرت منشآتهم إذْ لا مستفيد من هذا التضليل المتعمد إلا ميليشيا الحوثي التي وجدت نفسها أمام حالة إجماع وطني كبير عبرت عنه تصريحات الحكومة والقوى السياسية؛ إلا أن هذه الأصوات النشاز هي التي أمدّت الانقلاب بطوق النجاة وقدمت له المساعدة كي تخرجه من هذا الحصار.
 
وحذر المصدر من خطورة هذه المواقف المندفعة باتجاه تزييف الحقائق ومجانبة العقل والمنطق وعلى الحكومة والتوافق الوطني الداعم للشرعية، والذي لا يخدم سوى مليشيا الحوثي الإيرانية التي غاظها توحيد قوى الشرعية وعودة الحكومة إلى العاصمة المؤقتة وهي التي سعت وتسعى جاهدة لوضع العقبات أمام اتفاق الرياض، فيما تأتي هذه التصريحات المضللة  لتقديم الدعم له بشكل يدعو للاستغراب خاصة أنهم بهذه التصريحات  يمضون على  العكس من اتفاق الرياض الذي رعاه الأشقاء في المملكة العربية السعودية وبذلوا جهوداً كبيرة لإنجازه على الأرض.
 




قضايا وآراء
غريفيث