محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب    

الجمعة, 25 ديسمبر, 2020 09:40:00 صباحاً

اليمني الجديد - محمد النعيمي

منذ الأزل حظيت المرأة اليمنية بقدسية عالية، فلم يحدث أن أهينت بهذا الشكل كما هو الحاصل في هذه الأثناء في عهد الحوثيين.   
 
في أسلاف وأعراف القبائل اليمنية، يحق للمرأة أن تتحرك بحرية مطلقة حتى في مناطق الاشتباكات، إنها كائن محصن لا يمكن لأي كان المساس بها أو التعرض لها، لدرجة أنه يحق لها الذهاب إلى الخطوط الأمامية للعدو واكتشاف تقدمه وتحصيناته. 
 
إذا سنحت لك فرصة الثأر من قاتل أبيك وبجانبه امرأة لا يمكنك فعل ذلك نهائيا، وأن فعلتها فستحمل العار والعيب لك ولأسرتك وقبيلتك إلى الأبد.
 
في آخر حرب جرت بين قبيلة (قيفة ومراد)، امرأة مرادية وهي تلحق المونة والماء والأكل إلى رجال قبيلتها تاهت، ووصلت إلى خطوط قيفة الأمامية، وهنا عرفت على الفور أنها في "محاجي العدو" وندهتهم: من أنتو؟ قالوا لها قيفة. فهترت بأخيها صارخة: أنا أخت فلان، أنا مرادية في وجه من أنا، قالوا لها في وجه قيفة كلها، وقام أحد من رجال قيفة وشل شاله من فوق راسه وأعطاه المرادية  وقال لها: البسيه، قالت: لماذا؟ قال لها أنتي أختي إلى أن أوصلك إلى ربعك وأخذها إلى مراد والحرب قارح لم يتعرضوا لطلقة واحدة من الطرفين وعند وصولهم إلى خطوط مراد الامامية، أدوه الصوت الطويل وأكرموه وضيفوه وأهدوه بندق وجنبية وعاد سالم غانم إلى قيفة وأسمت مراد أحد أبناءها باسم القيفي. 
 
القصة حقيقية ليست من نسج الخيال، وهذه هي المرأة المحصنة والمعززة التي ضمنت لها أعراف واسلاف اليمنيين هذه الحصانة ورسختها فينا جيل بعد جيل. 
 
أما اليوم فأن أطرف حوثي بلا شرف ولا رجولة يمكنه التهجم على النساء ليلا مستندا إلى تاريخ الجماعة الحافل بالوساخة والدناءة.  يذكر أن شيخا من حبيش اسمه الحبيشي، دخل على مجلسه أحد المتحوثين المحليين وقال: سلام يا رجال، رد عليه الشيخ قائلا: اجلس اجلس خزن لو إحنا رجال ما أنتو هانا. 
 
منذ اليوم الأول أوكلت الجماعة المهام الوسخة للحوثيين المحليين، منحتهم حق ارتكاب الجريمة وأدواتها  ومزاولتها كعمل يومي، منحت الجماعة كل فسل ونذل عمل كقواد على أهله ومجتمعه.
لقد كانت دقيقة ومحترفة في اختيار وانتقاء قواديها، في كل قرية ومجتمع جعلت من كل وسخ وسيء ومنبوذ ذا قيمة، وهذا أسوأ ما فعلته السلالة بمجتمعاتنا.
 
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ