دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش     مسلحون حوثيون يستخدمون سيارات إسعاف تابعة للصحة العالمية في أعمال عسكرية     الحكومة تدين استهداف النازحين في مأرب من قبل الحوثيين     الحكومة تدعو المجتمع الدولي دعم اليمن سياسيا واقتصاديا    

شعار حزب الإصلاح اليمني

الخميس, 24 ديسمبر, 2020 10:47:00 صباحاً

اليمني الجديد - الاناضول

دعا حزب الإصلاح اليمني، الحكومة الجديدة للعودة سريعا إلى العاصمة المؤقتة عدن. 
 
جاء ذلك في بيان صدر عن التجمع، الذي يعد أكبر حزب إسلامي في اليمن عقب جلسة عقدها بمحافظة حضرموت (شرق البلاد) ناقش فيها مستجدات تطورات الأوضاع في البلاد. 
 
وشدد الحزب على ضرورة "عودة مؤسسات الدولة وتمكينها من أداء أعمالها من داخل العاصمة المؤقتة عدن".
ودعا إلى "سرعة عودة الحكومة وأجهزة الدولة لتدارك الأوضاع الخدمية والصحية والمعيشية المتردية للمواطن، وتعويضه عن ما لقيه خلال سنوات من المعاناة".
 
 
وطالب الحزب الحكومة اليمنية الجديدة بـ"تفعيل مؤسسات الدولة الرقابية؛ للحد من الفساد والمحسوبية".
ويمارس معظم مسؤولي الحكومة اليمنية عملهم من الخارج، خصوصا في العاصمة السعودية الرياض، وذلك منذ سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا على عدن في أغسطس /آب 2019.
 
كما دعا الحزب في بيانه، إلى "سرعة استكمال اتفاق الرياض بشقيه السياسي والعسكري؛ لما له من أثر كبير في رفع معاناة الشعب، جراء تدهور العملة الوطنية وغياب مؤسسات الدولة".
 
وفي 5 نوفمبر /تشرين الثاني 2019 تم توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي برعاية سعودية ودعم أممي، بهدف حل الخلافات بين الطرفين.
 
ومن أبرز بنود الاتفاق تشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب يشارك فيها المجلس الانتقالي، إضافة إلى حل الوضع العسكري في عدن والمناطق الأخرى التي شهدت مواجهات بين الطرفين، مثل محافظة أبين (جنوب).
 
والجمعة، أعلنت الرئاسة اليمنية تشكيل حكومة جديدة من 24 وزيرا، مناصفة بين الشمال والجنوب بناءً على اتفاق الرياض.
 




قضايا وآراء
غريفيث