الأحد, 13 ديسمبر, 2020 08:32:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

تنطلق مساء غد الاثنين، حملة فكرية توعوية واسعة لكشف حقيقة الإمامية كغزاة محتلين لليمن، وإبراز سلوكهم المعادي  لليمن حضارة وشعبا. 
 
والحملة التي ستنطلق عند الساعة الثامنة من مساء، تنظمها شبكة جذور للفكر والثقافة – مأرب - مع عدد من الشركاء التنفيذيين من الشخصيات والمؤسسات الوطنية الثقافية والإعلامية. 
 
وتتضمن الحملة الواسعة العديد من الملفات والمقالات والأنشطة والفعاليات والندوات الثقافية والفكرية في مختلف وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي.
 
وتهدف الحملة التي تستمر حتى نهاية الشهر الجاري إلى تعريف الرأي العام المحلي والاقليمي والدولي بطبيعة الصراع في اليمن بين شعب عريق متطلع للحرية والكرامة في ظل دولة القانون، وبين عصابة كهنوتية ثيوقراطية تمارس سلوك رجال الكنيسة في القرون الوسطى بأوروبا، وكشف حقيقة الإمامية كغزاة ومحتلين يرفضون الاندماج في المجتمع اليمني كمواطنين وإبراز سلوكهم المعادي لليمن حضارة وشعبا.
 
كما تهدف الحملة إلى العمل على توحيد اليمنيين جميعا تحت لافتة اليمن كهوية والدولة كفكرة ضد الإمامة الغازية وعنصريتها السلالية ضرورة إنسانية وواجب وطني مقدس. 
 
وستشمل الحملة التعريف بالانتهاكات التي تمارسها قوات التحالف العربي في اليمن والجرائم التي تقوم بها السعودية والإمارات. 
 
 




قضايا وآراء
مأرب