الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت     أخاديد الوجع.. قصة طالب مبتعث قرر العودة إلى اليمن     حسن الدعيس.. شيء من ذاكرة التنوير اليمنية     محافظ مأرب يدعو للنفير العام لمواجهة مشروع الحوثي المدعوم إيرانيا     مواجهات عنيفة في مأرب ووحدات عسكرية للجيش تدخل أرض المعركة     وزارة الدفاع تنعي النائب العسكري الواء عبدالله الحاضري     جيش الاحتلال يقصف قطاع غزة وإصابات في صفوف الفلسطينيين بالضفة     مذكرات دبلوماسي روسي في اليمن    

الخميس, 03 ديسمبر, 2020 03:31:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن على الولايات المتحدة الأمريكية وقف مبيعات الأسلحة إلى الإمارات، وتعليق جميع المبيعات المستقبلية حتى تقلص غاراتها الجوية غير القانونية في اليمن وليبيا.
 
كما دعت المنظمة في بيان لها إلى توقف الدعم ونقل الأسلحة إلى القوات المحلية التي ترتكب انتهاكات بحق المدنيين، وتحقق بمصداقية في الانتهاكات المزعومة السابقة في كلا البلدين.
 
وبحسب بيان المنظمة، فان وزارة الخارجية الأمريكية أخطرت "الكونغرس" الأمريكي في 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، رسميا عزم الإدارة بيع أسلحة بقيمة 23.37 مليار دولار أمريكي للإمارات، بما في ذلك طائرات مقاتلة من طراز "إف-35" (F-35)، وطائرات بدون طيار، وذخيرة جو - جو وجو-أرض.
 
وبررت ذلك بحاجة الإمارات إلى الدفاع عن نفسها ضد إيران وكذلك الاتفاق الدبلوماسي الإماراتي بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.
 
وقالت سارة هولوينسكي، مديرة مكتب هيومن رايتس ووتش في واشنطن: "باستمرارها ببيع الأسلحة للإمارات، تتجاهل السلطات الأمريكية الأدلة الوفيرة على الغارات الجوية وغيرها من الهجمات التي شنها التحالف بقيادة السعودية والإمارات في اليمن، والتي قتلت المدنيين بشكل غير قانوني.
وأضافت هولوينسكي، إذا أراد المسؤولون الأمريكيون أن يكافئوا الإمارات على اعترافها بإسرائيل، فيجب ألا يشمل ذلك التواطؤ في القتل غير القانوني في ليبيا واليمن".
 




قضايا وآراء
غريفيث