دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش     مسلحون حوثيون يستخدمون سيارات إسعاف تابعة للصحة العالمية في أعمال عسكرية     الحكومة تدين استهداف النازحين في مأرب من قبل الحوثيين     الحكومة تدعو المجتمع الدولي دعم اليمن سياسيا واقتصاديا    

السبت, 28 نوفمبر, 2020 11:31:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات ووكالات

قالت وزارة الدفاع الإيرانية، إن العالم محسن فخري زاده اغتيل الجمعة، وكان يعمل رئيسا لمركز الأبحاث العلمية في الوزارة. 
 
ويعد هذا الاغتيال لشخصية بهذا الحجم، هو أقوى ضربة تتعرض له إيران بعد استهداف قاسم سليماني العام الماضي في العراق على أيد القوات الأمريكية. 
 
واعتبرت إيران، اغتيال "زاده" جريمة لن تمر دون عقاب كما يُظهر عمق كراهية الأعداء لإيران.
 
وغالبا ما تكتفي إيران بعد كل ضربة تتعرض لها بالتهديد والوعيد لكنها لا تفعل شيء، فيما تواصل استهدافها لعدد من الدول العربية في مواجهة السعودية.  
 
من جانبه، شدد مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدفاعية على أن الكيان الصهيوني يدفع باتجاه حرب شاملة، وسيدفع ثمن الاغتيال، فيما أدانت وزارة الخارجية الإيرانية عملية الاغتيال. 
 
وقال وزير الخارجية محمد جواد ظريف، إن هناك مؤشرات خطيرة عن دور إسرائيلي في مقتل العالم النووي الإيراني.
 
وطالب ظريف الدول الأوروبية بوضع حد لما وصفها بسياسة المعايير المزدوجة، واستنكار هذه الجريمة التي تعتبر إرهاب دولة.
 
وينظر عدد من المتابعين للشأن الإيراني بأن إيران لا تريد أن تنجر إلى استفزازات دونالد ترامب واسرائيل والذين يحاولون جر المنطقة إلى حرب وأقله توجيه ضربة لإيران إرضاء للسعودية. 
 
وعلق قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي بأنه اتخذ قرارا بالانتقام الشديد ممّن خطّط ونفذ ودعم اغتيال محسن فخري زاده، مضيفا "لدينا الحق في الانتقام والرد على اغتيال فخري زاده في أي مكان أو مجال".
 
وأشار سلامي إلى أن "اليد الإجرامية لأميركا والكيان الصهيوني والمنافقين تظهر بوضوح في اغتيال فخري زاده".
 
وقال رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف إن انتقامنا سيشمل كل من نفّذ ووقف خلف اغتيال محسن فخري زاده.
 
وتوعد رئيس هيئة الأركان الإيرانية محمد باقري بما وصفه بانتقام صعب سيكون في انتظار المجموعات الإرهابية وقياداتها المسؤولة عن هذا الاغتيال. 
 
ويعرف زادة بكونه رجل عسكري غامض، أثناء إدارته للأنشطة النووية الإيرانية، فيما عاش في ظل إجراءات أمنية مشددة، وفي سرية لحمايته وإبقائه بعيدا عن أنظار مفتشي الأمم المتحدة. 
 




قضايا وآراء
غريفيث