الجمعة, 13 نوفمبر, 2020 10:49:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

تجددت المواجهات العسكرية بين الجيش وقوات المجلس الانتقالي الموالي للإمارات والسعودية في محافظة أبين، تسببت في سقوط قتلى وجرحى من الطرفين. 
 
وحسب مصادر محلية فإن المواجهات تعد الأعنف حيث تقدم الجيش الوطني في مناطق تابعة للانتقالي وكبده خسائر كبيرة وتراجع قوات الانتقالي قرابة 3 كلم.  
 
وأشارت المصادر إلى أن المواجهات تجددت في ساعات الفجر الأولى اليوم الجمعة، وخلفت قتلى وجرحى نقل التابعين للانتقالي إلى مستشفيات عدن والتابعين للحكومة إلى مستشفى عتق بشبوة. 
 
وأكدت المصادر أن جبهات: "الطرية" و"الشيخ سالم"، تشهد قصفا مدفعيا عنيفا متواصلا، حيث تمكنت خلاله قوات الجيش من التقدم نحو قرى "الجبيلي" و"الجعدي" بمنطقة "الطرية".
 
وكان المجلس الانتقالي قد دفع بتعزيزات جديدة إلى مكان المواجهات الأربعاء والخميس الماضيين، معززا ذلك بتهديده بالانسحاب من مشاورات الرياض، التي تشهد ضغوطا سعودية وإماراتية لتجريد الشرعية من مصادر قوتها لصالح الانقلاب الذي راعاه التحالف في أغسطس/ آب 2019م الماضي.  
 
وفي المواجهات قتل 11 عشر عنصرا من الانتقالي ، بينهم قائد كتيبة الدعم والإسناد، كما أصيب آخرون في جبهتي الطرية والشيخ سالم شرقي زنجبار نقلوا إلى مستشفيات عدن، فيما قتل ستة من أفراد الجيش. 
 




قضايا وآراء
مأرب