المقاومة الفلسطينية تصنع معادلة جديدة للصراع في المنطقة     طفلة بحالة حرجة بقصف للحوثيين على مدينة تعز ليلة العيد     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين في جبهتي المشجع والكسارة بمأرب     "غريفيث" يقدم إحاطة أخيرة لمجلس الأمن حول اليمن بعد تعينه بمنصب جديد     الولايات المتحدة تكشف حقيقة شحنة السلاح الكبيرة في بحر العرب     32 شهيدا بقصف الاحتلال على غزة وقتيلين صهاينة بضربات المقاومة     ما الذي يحدث في القدس وما سر توقيته؟     الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت    

الاربعاء, 11 نوفمبر, 2020 10:30:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

لا يزال الغموض يلف حادثة استهداف مقبرة للخواجة في مدينة جدة السعودية، حيث أصيب عدة أشخاص بجروح بعد انفجار عبوة ناسفة اليوم الأربعاء، في ثاني هجوم يستهدف فرنسين خلال أقل من أسبوعين. 
 
والاحتفالية كانت بذكرى الحرب العالمية الأولى، نظمتها السفارة الفرنسية، وحضرها دبلوماسيين أوربيين، وخلف الحادثة إصابة جندي سعودي وأخر فرنسي بإصابات متوسطة وطفيفة. 
 
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة، كما أن الاستهداف الأول عزز العلاقة بين السعودية وفرنسا في لحظة فوران العالم الإسلامي كله ضد الرسوم المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام. 
 
ومن فوره قالت وزارة الخارجية الفرنسية: إن الحفل السنوي الذي أقيم لإحياء ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى في مقبرة لغير المسلمين في مدينة جدة، والذي حضره عدد من القنصليات، بما في ذلك القنصلية الفرنسية، كان هدفا لهجوم بعبوة ناسفة صباح الأربعاء. 
 
وأشارت إلى أن الانفجار أدى إلى إصابة العديد من الأشخاص، لكن ماذا ستكشف التحقيقات عمن يقف خلف هذه الأحداث ولماذا السفارة الفرنسية فقط. 
 
ويتزامن هذا الحادثة مع تحركات محمومة لولي العهد السعودي في تصنيف جماعة الإخوان جماعة إرهابية في محاولة لتحميلها مشكلات صورة السعودية السوداء لدى الغرب. 
 
 




قضايا وآراء
غريفيث