السبت, 07 نوفمبر, 2020 09:25:00 مساءً

اليمني الجديد -

 كشف عضو في البرلمان عن مخطط لفصل الساحل الغربي عن محافظتي: الحديدة وتعز، وتعيين طارق صالح قائداً لمحافظة جديدة هناك.
 
وهي الخطوة التي بدأت فيها الإمارات بالتحظير منذ وقت طويل وجاء ذلك ضمن ترتيبات اتفاق الرياض في ذكر عارض لميناء باب المندب والساحل الغربي. 
 
وقال عضو مجلس النواب، محمد أحمد ورق، في تدوينة على "فيس بوك"، إن مقترحا وقعه بعض أعضاء السلطة المحلية في مديريات الساحل يقضي بتسمية محافظة جديدة باسم "الساحل الغربي'، تمتد من منطقة "الجاح" شمالا في الحديدة إلى "باب المندب" جنوبا، ومركزها مدينة "المخا".
 
 وأضاف "ورق"، الذي يشغل منصب رئيس مجلس تهامة الوطني، أن ذلك يأتي ضمن مشروع تقسيم منطقة تهامة والسيطرة عليها، تحت إشراف بريطاني.
 
وتسيطر "القوات المشتركة"، التي يقودها طارق صالح (المدعومة إماراتياً)، على أجزاء واسعة من الساحل الغربي تمتد من باب المندب وصولاً إلى مدينة الحديدة، مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته.
 
وبهذا المخطط تفقد تعز أهم منفذ لها على البحر إضافة إلى مضيق باب المندب الذي ظلت تشرف عليه وهو جزء من وحدتها الجغرافية. 
ولم يصدر أي تعليق رسمي على الخطوة حتى الآن. 
 




قضايا وآراء
مأرب