جلسة استماع للصحفيين المفرج عنهم من سجون جماعة الحوثي بمأرب     وزير الخارجية اليمني: استقرار اليمن من استقرار المنطقة بالكامل     منظمة دولية: استهداف الحوثيين للأحياء السكنية بتعز ترتقي لجريمة حرب     منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة    

الاربعاء, 04 نوفمبر, 2020 11:54:00 مساءً

اليمني الجديد - عادل الأحمدي

تحيط العشائر القبليّة بالعاصمة صنعاء إحاطة السوار بالمعصم، وتُسيّجها من جميع الجهات. وتحكم هذه القبائل مجموعةٌ من الأعراف القبلية، وتقتات من الزراعة وهِبات الأنظمة المتعاقبة، وغنائم المشاركة في حروب الصراع على الحكم. 
وتعاملت أنظمة الحكم الإمامية، التي حكمت شمال اليمن، بالتناوب مع العثمانيين في القرون الأخيرة، مع تلك القبائل، كعسكر مع "آل البيت" (عُكفة)، وعملت على إذكاء ثقافة "الفَيْد" (الغنيمة) في مخيلتها، وجعلت أرزاقها في أسنّة رماحها، مُقصية إيّاها من حظوظ التعليم ومضمار الحكم، وذلك لضمان جعلها دائماً مناطق تحشيد عسكري وتخصيب مذهبي، فكانت هذه القبائل تناصر، أحياناً، الإمامة (والتي يعد الحوثيون امتدادا مسلحا لها)، وأحياناً تتناوب على الثورة ضد الأئمة وتؤيد معارضيهم. 
 
لكن خمسة عقود ونصف من عمر ثورة 26 من سبتمبر/ أيلول 1962 التي أقصت الحكم الإمامي، أثرّت تأثيراً كبيراً في هذه القبائل، التي ظلت تحافظ على بنائها التنظيمي القبلي، وتبحث دوماً عن موطئ قدم في خارطة الصراع على مركز الحكم في صنعاء.
وهدفت الحكومات الجمهورية المتعاقبة منذ سبتمبر 1962 إلى تنفيذ برنامج خاص بقبائل طوق العاصمة، بهدف إعادة تأهيلها عبر التعليم وتصعيد القادة العسكريين والمدنيين، وحتى الدينيين منها، بعدما كانت الزعامة الدينية والسياسية محصورة، لقرون متقطعة من الزمن، في فئة الهاشميين، علماً أن ثورة سبتمبر ذاتها توصف من قبل باحثين، بأنها "ثورة القبائل" على نظام حكم الأئمة السلالي الذي يحصر الحكم في الهاشميين ويحرّمه على من عداهم. 
ويأتي غالبية ريع هذه المناطق من زراعة القات وبيعه في العاصمة. وتأتي همدان في المقدمة، وكذلك العنب الذي تشتهر به منطقة بني حشيش، واللوز الذي يزرع في منطقة خولان. علاوة على كون العديد من أبناء هذه القبائل ملتحقين بالسلك العسكري، قادةً وأفراداً، وكذلك في السلك المدني، لكن بنسبة أقل بكثير. 
 
ولعل مع الحرب الدائرة في اليمن اليوم، بين قوات الشرعية والمقاومة الشعبية، مسنودة بعمليات التحالف العربي من جهة، والميليشيا الحوثية ومن ورائها إيران من جهة أخرى، تتزايد أهمية استقراء المزاج الراهن لقبائل محيط العاصمة.
خارطة ولاءات
 
تتوزع ولاءات قبائل محيط صنعاء بين القوى الرئيسية الثلاث في الشمال، وهي المؤتمر الشعبي العام، والتجمع اليمني للإصلاح، والحوثيين. ولا توجد قبيلة خالصة الولاء لطرف من دون آخر، بل تتوزع الولاءات داخل القبيلة الواحدة بنسب متباينة لهذه القوى الثلاث. وبنظرة سريعة يمكن استعراض الخارطة الجغرافية والاجتماعية والسياسية لهذه القبائل على النحو التالي:
- قبائل همدان، وتسكن شمال وشمال غرب، ومنها المناضل السبتمبري اللواء حمود الجائفي، ومعظمها يوالي حزب المؤتمر، مع تواجد نوعي للإصلاح والحوثيين، وقد ناصرت بعض عشائر همدان الحوثيين وفتحت لهم الطريق باتجاه صنعاء في سبتمبر 2014، نكاية بالإصلاح والفريق علي محسن الأحمر الذي يتهمه بعض أهالي همدان بالسعي لتنصيب مراكز قوى جديدة على حساب بيوتات أخرى عريقة. ولهذا قام الحوثيون فور سيطرتهم على همدان بتفجير منزل الشيخ قنّاف القُحيط، الموالي للفريق الأحمر، كما قاموا بتفجير العديد من المراكز الدينية والتعليمية المحسوبة على حزب الإصلاح في مناطق همدان. 
 
وهناك همس أخيراً بأن قبائل همدان بدأت تراجع حساباتها تجاه مناصرة الحوثي بعد شكوك بقيام الحوثيين بتصفية قائد قوات الاحتياط (الحرس الجمهوري)، اللواء علي بن علي الجايفي، إثر إصابته في الغارة الجوية التي ضربت مجلس عزاء في صنعاء.
 ورغم أن أكثرية همدان موالية لحزب المؤتمر، الذي كان يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، إلا أنها لم تكن طيلة فترة حكمه على وفاق معه، إذ شعرت بالغبن في حصتها من المناصب الحكومية والعسكرية، بعدما كان أبناء همدان ذوي حظ وفير منها أيام فترة سلفه الرئيس أحمد حسين الغشمي، المنتمي إلى همدان، والذي حكم شمال اليمن لأقل من عام خلفًا للرئيس إبراهيم الحمدي، واتهم بتصفيته، ثم تعرّض بدوره للتصفية بحقيبة مفخّخة، قيل حينها إنها كانت مرسلة من نظام الشطر الجنوبي في عدن.
- قبائل أرحب، وتسكن شمال شرق العاصمة. ومنها ينحدر أبو الأحرار محمد محمود الزبيري، وعرفت منطقة أرحب خلال العقدين الأخيرين بأنها من المعاقل التقليدية لحزب الإصلاح، وأشهر رموزه فيها النائب منصور الحَنِق رئيس مجلس مقاومة محافظة صنعاء. وفي أرحب أيضا تواجد قوي لحزب المؤتمر الذي يرأسه صالح، بالإضافة إلى بيوتات تناصر الحوثي، من أبرزها بيت أبو نشطان.
 
- قبائل سنحان، جنوب شرق، وهي مديرية صغيرة لكنها كانت صاحبة القرار في العقود الثلاثة التي حكم فيها صالح اليمن. إليها ينتمي الزعيم عبدالله السلال، كما ينتمي إليها صالح ومحسن (نائب هادي حالياً)، وهما من قرية واحدة، هي قرية بيت الأحمر، وصارا على طرفي نقيض بعد تأييد محسن الثورة ضد صالح في 2011، لكن مؤيدي صالح داخل سنحان أكثر من معارضيه. علماً أن قبائل محيط صنعاء، عموماً، خضعت طيلة العقود الثلاثة الماضية لسباق حصد الولاءات بين معسكري صالح ومحسن، حتى حين كانا يمثلان وجهين لنظام واحد. وما يسري على سنحان يسري على مديريتي بني بهلول وبلاد الروس، جنوب العاصمة، حيث الغالبية التقليدية لحزب المؤتمر، مع حضور طفيف لحزب الإصلاح.
- قبائل خولان الطِيال، ومنها ينحدر رائد التنوير محمد المحلْوي، وتعد من أكبر التجمعات القبلية المجاورة للعاصمة، وتتوزع على سبعة بطون وعدة مديريات، وتمتد من الضواحي الشرقية للعاصمة حتى حدود منطقة صرواح التابعة لمحافظة مأرب. وعادة ما كان حزب المؤتمر يحصد الدوائر الانتخابية في هذه المديريات، رغم التواجد القوي أيضا لمنافسه حزب الإصلاح. 
وإلى خولان ينتمي رئيس حزب الإصلاح، محمد اليدومي، كما ينتمي آل دويد، أصهار صالح، وأبرز قيادات حزبهم، وكذلك محافظ صنعاء في حكومة الشرعية عبدالقوي شُريف. 
وكان بعض المراقبين يتوقعون احتشاد قبائل خولان وراء الحوثي بعد حادثة صالة العزاء الخاص بآل الرويشان، وهم من أبرز أعيان المنطقة، والكثير من ضحايا الحادثة كانوا من أبناء خولان، لكن هذه القبائل فضلت التعامل بحكمة، خصوصاً بعد اعتراف التحالف العربي بأن الضربة كانت جراء معلومات خاطئة.
 
- قبائل بني مطر، غرب العاصمة، ومنها المناضل السبتمبري أحمد علي المطري، وولاؤها التقليدي لحزبي المؤتمر والإصلاح. وتاريخيا كانت بني مطر ومن ورائها الحيمتين وحراز، مناطق الانتعاش لحركة المطرفية التي أبادها الإمام المجرم عبدالله بن حمزة.
- قبائل بني حشيش، شرق العاصمة، وهي المنطقة التي يتمتع فيها الحوثيون بحضور أكثر من بقية مناطق سوار العاصمة، وفيها دارت الحرب الوحيدة التي خاضها الحرس الجمهوري ضد الحوثيين أثناء الحروب الست. 
وتقول أدبيات صادرة عن السفارة الإيرانية في صنعاء إن منطقة بني حشيش تحوي في بعض مناطقها تواجداً لعائلات تعود أصولها إلى الفرس الذين قدموا إلى اليمن بطلب من الملك الحميري، سيف بن ذي يزن، والذين يعرفون بـ"الأبناء"، وفيها قرى تحمل تسميات بهذا المدلول، مثل قرية الفُرس وقرية الأبناء. 
 
وتكمن أهمية بني حشيش في كونهم المحطة التالية بعد محطة نِهم التي كانت تحت سيطرة قوات الشرعية وسقطت بشكل دراماتيكي.
- الهاشميون: وتتوزع الأُسر الهاشمية التي أظهرت غالبيتها بمختلف انتماءاتها، ولاءً للحوثي، على مناطق هذه القبائل. ويعد هاشميو طوق صنعاء المحرك التنظيمي والسياسي لأتباعهم في هذه المناطق.
ومما تجدر الإشارة إليه، أنه منذ ما بعد اقتحام الحوثيين للعاصمة صنعاء، خريف العام 2014 وحتى اليوم، برزت ظاهرة اختلاط الولاءات للعديد من القبائل الموالية لحزب المؤتمر، إذ باتت ترفع شعار الحوثيين وتردد "الصرخة" الخاصة بهم ضمن تحالف الفريقين للانقضاض على سلطة هادي. 
وعند استجلاء مثل هذه الظاهرة، يتبيّن أن نسبة كبيرة من هؤلاء قاموا بتأييد الحوثي ضمن تكتيك مؤتمري على هامش الحلف بين الطرفين يفضي للتخلص من الجماعة الحوثية بعد الاستفادة منها، في حين أن نسبة أخرى من مؤتمريي قبائل الطوق هي حوثية بالأساس، وإن كانت حزبياً تنتمي إلى حزب المؤتمر. لكنها مثلاً، عند تمايز الفريقين، ستنضم للحوثي وليس للحزب، وهذا ما حدث أثناء انتفاضة 2 ديسمبر 2017 التي أشعلها حزب المؤتمر.
بينما طرف ثالث يمثل نسبة ليست قليلة، ظلت تحتفظ بانتمائها الحزبي للمؤتمر رافضة في الوقت ذاته التحالف مع الحوثيين. وهذا النوع 3 أقسام: الأول التحق بالشرعية وانتقل إلى مأرب، والآخر التحق بالمقاومة الوطنية بقيادة طارق صالح في الساحل الغربي، أما القسم الثالث فقد فضّل الصمت والبقاء في البيوت.
 
محددات المواقف
لا يعد الولاء الحزبي أو الأسري العامل الوحيد في تحديد مواقف هذه القبائل المحيطة بالعاصمة صنعاء، إذ ثمة عوامل أخرى لا تقل أهمية، يمكن إجمالها في النقاط التالية:
- منطق المصلحة: تتمتع قبائل محيط صنعاء بذهنية براغماتية في التعامل مع الكثير من المستجدات السياسية، وغالباً ما تتأخر في حسم مواقفها إلى حين ترجيح الطرف الذي تكمن المصلحة في الوقوف معه.
- منطق الغلَبة: يسيطر مثل هذا النوع من التعامل عقب حسم المعركة لصالح طرف على آخر، حيث يقف جزء لا بأس به من هذه القبائل "مع من غَلَب". لذا نجدها في الظروف الطبيعية تنتمي إلى الحزب الحاكم أياً كان.
 
- منطق النكاية: عند استقراء مواقف بعض هذه القبائل نجدها تقف مع طرف نكاية بالطرف الآخر، أو نكاية بخصم قبلي وقف مع الطرف الآخر. وعادة ما ينتهي مثل هذا المنطق بعد إشفاء الغليل وإيصال الرسالة المتوخاة. وقد لعب هذا العامل دوراً كبيراً أثناء تقدّم الحوثيين باتجاه العاصمة.
- منطق "الجمالة": تتضامن قبائل هذه المناطق في العديد من المنعطفات، مع الطرف الذي يهرع إلى طلب نجدتها قبل غيره، ويتجمل لها ويعترف بأهميتها ويداوم على التواصل مع أعيانها.
 
ولا يعني كل ما سبق غياب الدافع الوطني الذي يحضر لدى العديد من أعيان تلك القبائل، كمحدد محوري في اتخاذ المواقف وبناء الولاءات، ويتواجد بنسب متباينة من عشيرة إلى أخرى ومن وقت إلى آخر. 
 
كل ما سبق هو حديث عن القبائل التي تقع على خط التماس مع العاصمة، وهذا لا ينفي، بطبيعة الحال، الدور المهم الذي تلعبه قبائل النسَق الثاني، والتي منها على سبيل المثال، قبيلة حاشد عمران، شمالاً، وقبائل برط الجوف في الشمال الشرقي، وقبائل الحيمتين في الغرب، والحدأ وعنس وآنس في ذمار، إلى الجنوب من صنعاء.
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ