مناطق نفوذ الحوثيين. موسم البسط على أموال الأوقاف مستمر     لماذا يستهدف الحوثيون المغنيين في الأعراس؟!     رئيس حزب الإصلاح في أقوى تصريح من نوعه حول اتفاق الرياض     محافظ شبوة يلتقي مندوب بنك الكريمي ويعد بفتح فروع جديدة للبنك     فساد المنظمات وخدش كرامة اليمنيين     الإمارات وما هو أخطر من التطبيع مع اسرائيل     نواب في الكونجرس الأمريكي يوقفون صفقة سلاح للإمارات بسبب تسربها للإرهابيين     صراعات النفوذ والثروة بصنعاء.. نار تحت الرماد     محاولات سعودية في الوقت الضائع لتصنيف مليشيا الحوثي منظمة إرهابية     المهمشون.. معضلة دونية عمرها تسعة قرون     السعودية والإخوان.. علاقة السيف والنخلة (تحليل)     مليشيا الحوثي تعترف بمصرع 170 ضابطا بمواجهات مع الجيش الوطني بمأرب     مسؤول حكومي يسخر من تصريحات المرتضى حول الأسرى والمختطفين     حزب الإصلاح يأسف للتناولات الإعلامية حول أحداث مستشفى الروضة بتعز     تعرف على تفاصيل مهمة عن حقيقة تنظيم داعش في اليمن    

الإثنين, 02 نوفمبر, 2020 03:00:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص

أصدر مثقفي اليمن بيانا حول الرسوم المسيئة للنبي محمد  ضمن ما يعرف بأزمة الرسوم الكاريكاتورية في فرنسا.
 
وأشار المثقفون بأنه لمن الظُّلم لمبدأ عظيم وسام كمبدأ الحرِّيَّة الَّذي ناضلت البشريَّة كثيرًا في سبيله، وقدَّمت تضحيات كبيرة مِن أجله، أن يتمَّ تشويهه عبر مغالطات تخلط بينه وبين التَّحريض على الكراهية، مسخِّرة ذلك التَّحريض لأجندات سياسيَّة وفق أحكام مسبقة، وتختلق باسمه الأزمات تغطية على عجزها وفشلها السِّياسيِّ، كما يحصل اليوم في فرنسا مِن قِبَل تشجيع الحكومة الفرنسيَّة للرُّسوم الكاريكاتوريَّة المسيئة.
 
وأكد البيان على أهميَّة القبول بالتَّنوُّع والتَّعدُّد الثَّقافيِّ، كونه المنجز الأكثر رقيًّا للحضارة المعاصرة، وأنَّ الارتداد عنه ستكون له عواقبه السَّلبيَّة الَّتي سترتدُّ على الجميع، فهو يدعو كلَّ المدافعين عن هذه القيم، في فرنسا وفي العالم، إلى توحيد الجهود، في معركة الدِّفاع عن الحقوق والحرِّيَّات، والتَّسامح والتَّعايش، ورفض كلِّ وسائل وأساليب التَّحريض على العنف والكراهية.
 
نص البيان 
بيان مثقَّفي اليمن حول:
أزمة الرُّسوم الكاريكاتوريَّة المسيئة
 
نتابِعُ بقلقٍ تصاعُدَ الأحداثِ والمواقفَ والتَّصريحات، في الشَّهرين الأخيرين، في فرنسا، والمتعلِّقة بأزمة الرُّسوم المسيئة وتفاعلاتها؛ وكان آخرها العمليَّة الإجراميَّة البشعة الَّتي استهدفت مدنيِّين في كنيسة "نوتردام" التَّاريخيَّة، في مدينة "نيس"، في عملٍ لا يمتُّ إلى القيم الدِّينيَّة ولا الإنسانيَّة بصلة؛ وقبلها جملة مِن الأحداث والمواقف: كذبح المعلِّم الفرنسيِّ "صامويل باتي"، واستهداف محجَّبتين، قريبًا مِن برج "إيفل"، واستهداف مبتَعثَين -أردنيٍّ وشقيقته، وتلقِّي بعضَ المساجد رسائل تهديدٍ، ومحاولة أحد المتطرِّفين اليمينيِّين قتَلَ بعض الأبرياء في مدينة "أفينيون" قبل أن تقتله الشُّرطة؛ وقد سبق ذلك تصريحات الرَّئيس "ماكرون" عن (أنَّ الإسلام يعيش أزمة في العالم)، في إطار حملته ضدَّ ما أسماه بـ(الانفصاليَّة الإسلاميَّة)، وتأكيده على الاستمرار في نشر الكاريكاتير؛ وقيام عددٍ مِن البلديَّات في فرنسا بعرض الرُّسوم على عددٍ مِن المباني الكبيرة؛ وما خلَّفه ذلك مِن ردود فعلٍ وصلَت حدَّ المظاهرات ودعوات مقاطعة المنتجات الفرنسيَّة، في العديد مِن الدُّول الإسلاميَّة، ومواقف الإدانة الَّتي صدرت مِن العديد مِن الدُّول والحكومات والهيئات، والَّتي عبر فيها المسلمون عن انزعاجهم وشعورهم بالاستهداف والاستفزاز؛ ما يستدعي الحاجة الماسَّة إلى الحكمة في التَّعامل، وإعادة تقييم المواقف؛ لقطع الطَّريق أمام خطاب الكراهية، وتغذية التَّطرُّف.
 
وإنَّنا كمثقَّفِين -ومِن منطلق مسئوليَّتنا التَّاريخيَّة- لَنؤكِّد على الآتي:
- لقد مثَّل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والَّذي تمَّ الإعلان عنه في مدينة "باريس" عام 1948م- نقطة تحوُّل في العلاقات البشريَّة؛ إذ جسَّد مبادئ العيش المشترك بين الأسرة الإنسانيَّة الكبيرة. ولقد كانت مبادئ الثَّورة الفرنسيَّة أحد مصادر الإلهام لذلك الإعلان؛ فصارت الحرِّيَّة والعدالة وحقوق الإنسان قضايا للعمل العالمي المشترك.
 
وإنَّه لمن الظُّلم لمبدأ عظيم وسام كمبدأ الحرِّيَّة الَّذي ناضلت البشريَّة كثيرًا في سبيله، وقدَّمت تضحيات كبيرة مِن أجله، أن يتمَّ تشويهه عبر مغالطات تخلط بينه وبين التَّحريض على الكراهية، مسخِّرة ذلك التَّحريض لأجندات سياسيَّة وفق أحكام مسبقة، وتختلق باسمه الأزمات تغطية على عجزها وفشلها السِّياسيِّ، كما يحصل اليوم في فرنسا مِن قِبَل تشجيع الحكومة الفرنسيَّة للرُّسوم الكاريكاتوريَّة المسيئة.
 
- كلُّنا يعلم أنَّ البشريَّة مرَّت بمحن وتجارب قاسية، استُخدِم فيها التَّمييز الدِّينيُّ أو العرقيُّ لتمرير الفظائع، وكان مِن أواخرها المذابح الَّتي راح ضحيَّتها الملايين مِن: اليهود، والغجر، والبولنديين، وغيرهم، جرَّاء العدوان النَّازيِّ، ونشر سموم الكراهية والتَّعصُّب والحقد! وكانت النَّتيجة ما أدمى العالم كلَّه. فهل يريد الَّذين يحرِّضون على كراهية الآخر المختلِفِ معهم -ثقافةً أو دينًا أو جِنسًا أو لونًا- أن يُعيدوا العالم إلى تلك المراحل المظلمة مِن التَّاريخ؟!
 
إنَّنا ندعو كلَّ المدافعين عن هذه القيم في العالم أن يتكاتفوا لوضع حدٍّ لهذا الاستخدام اللَّا مسئول، للمبادئ العظيمة، في أجندات سياسة رخيصة، عبر مغالطات مفضوحة.
 إنَّ المسألة في جوهرها، وفي بعدها الحقيقيِّ، تتجاوز مسألة نقدِ الرُّموز الدِّينيَّة، وهو التباسٌ قد يقعُ فيه البعض. وممَّا يوضِّح هذا الالتباس أنَّه لا دين يُنْتَقَدُ –اليوم، في الغرب- كدين الإسلام تقريبًا. حيث تصدر مئات الدِّراسات في نقد الإسلام، ومناقشة كلِّ قضاياه. وجزءٌ كبيرٌ مِن هذه الدِّراسات تشكِّك في المقدَّسات الدِّينيَّة، وتطعن فيها. ولم يتبرَّم المسلمون مِن ذلك؛ بل تعاملوا بصدر رحبٍ مع معظم تلك الانتقادات، متجاوزين مغالطاتها وانحيازها غير الموضوعيِّ، في كثير مِن الأحيان. ولم تكن وسيلتهم في الرَّدِّ عليها غير الحوار العلميِّ والثَّقافيِّ المتبادل.
غير أن نشر صور التَّحريض على الكراهية، الَّتي تهدف إلى لصق الإرهاب بالمسلمين، وكأنَّه منتج إسلاميٌّ خالِصٌ، رغم أنَّ أغلب ضحاياه مِن المسلمين، وهذا ما أكَّدته الدِّراسات الغربيَّة نفسها، لا يُمكِنُ أن يندرج في إطار حرِّيَّة التَّعبير، ولكنه يندرج في إطار التَّحقير والسُّخريَّة، والتَّحريض على الكراهية؛ خاصَّة إذا وقف خلفه خطابٌ رسميٌّ، وتحريضٌ إعلاميٌّ، واستفزازٌ بعرض مثل هذه الرُّسوم على مبانٍ حكوميَّة وبقرارات رسميَّة، أو تحويلها إلى مقرَّرات دراسيَّة في المدارس.
 
إنَّ المؤسف جِدًّا في هذا الأمر، أن تتبنَّى قيادات في الدَّولة الفرنسيَّة هذا المسلك الشَّائن -كما فعلت إدارة الرَّئيس الفرنسي "ماكرون"؛ حيث تخلَّت عن دورها في ضبط وحماية التَّوازن المجتمعيِّ، والتَّعايش تحت ظلال المواطنة المتساوية، وانساقت وراء خطاب شعبويٍّ، يحمل بوادر التَّحيُّز العنصريَّ. وأيضًا، عمليَّات الشَّحن الإعلاميِّ الهائل الَّذي يُحَمِّلُ المسلمين، بطرق مباشرة أو غير مباشرة، مسئوليَّة كثير مِن الأعمال الإرهابيَّة، ويصدِّرُها عناوين الأخبار والصُّحف؛ رابِطًا بينها وبين الإسلام مباشرة، في تسويق موجَّهٍ مُتحيِّزٍ.. ويتغاضى عن كثير مِن الجرائم الَّتي تمارس ضدَّهم، أو يُقلِّل مِن شأنها، ويجعلها في هامش الأخبار، ويتعاطى بمكاييل مختلفة في هذه القضايا.
 
وهنا: يؤكِّد البيان على أنَّ خطورة ما يجري ليس على المسلمين فحسب، كمكوِّنٍ أصيل مِن مكوِّنات الشَّعب الفرنسي، بل وعلى القيم الحضاريَّة الكبرى، وفي مقدِّمتها قيمة الحرِّيَّة؛ حيث يتمُّ تشويهها، مِن خلال الخلط بينها وبين التَّحريض على الكراهية؛ وكذلك قيمة المساواة، حيث يتمُّ التَّعاطي بمعايير مختلفة بين المسلمين وغيرهم، سواء كانوا جناة أو ضحايا. والحرِّيَّة والمساواة مِن أهم شعارات فرنسا الرَّسميَّة.
وإذ يؤكِّد البيان أهميَّة القبول بالتَّنوُّع والتَّعدُّد الثَّقافيِّ، كونه المنجز الأكثر رقيًّا للحضارة المعاصرة، وأنَّ الارتداد عنه ستكون له عواقبه السَّلبيَّة الَّتي سترتدُّ على الجميع، فهو يدعو كلَّ المدافعين عن هذه القيم، في فرنسا وفي العالم، إلى توحيد الجهود، في معركة الدِّفاع عن الحقوق والحرِّيَّات، والتَّسامح والتَّعايش، ورفض كلِّ وسائل وأساليب التَّحريض على العنف والكراهية.
 
ويؤكِّد البيان على أنَّ تلك الرُّسوم الكاريكاتوريَّة، بمضامينها السَّخيفة والمُبتذلة، والموجَّهة نحو التَّحريض على الكراهية، لن تطال مِن المقام السَّامي للرَّسول محمد -عليه الصَّلاة والسَّلام. وتبقى خطورتها في تأجيجها للكراهية، والتَّنمُّر، والعنف، ضدَّ المسلمين؛ لأنَّها تنمِّط المسلمين بصورة تستدعي وتبرِّر الإساءة إليهم، والتَّعدِّي عليهم.
كما يؤكِّد البيان رفضه لكلِّ أعمال العنف والإرهاب، أيًّا كانت دوافعه ومبرِّراته وخلفيَّات مرتكبيه، وينادي بتضافر الجهود في مواجهته، ومواجهة جذوره الفكريَّة والأيديولوجيَّة، آملًا أن يأخذ العقلاء زمام المبادرة، كي يسود السَّلام.
 
وإذ يعبِّر البيان عن دعمه وتثمينه لكلِّ الأصوات الحرَّة والحكيمة في المجتمع الفرنسيِّ، وفي أوروبا عمومًا، والَّتي رفضت الانجرار خلف ديماغوجية الخطاب اليميني المتطرِّف والإسلاموفوبيا، وأكَّدت على أهميَّة التَّلاحم المجتمعي، والذَّهاب بالإبداع والفنِّ إلى مناطق بعيدة عن الإساءة للأديان والمعتقدات، فإنَّه يدعو المسلمين للدَّفع بالَّتي هي أحسن، وعدم الرَّدِّ على الإساءة بمثلها، وتجنُّب الوقوع في فخِّ الاستفزازات وردود الأفعال الَّتي تسيء إلى دينهم ومجتمعاتهم؛ مع حقِّهم في التَّعبير عن انزعاجهم في كلِّ ما يمسَّهم أو مقدسَّاتهم مِن إساءات، والرَّدِّ بالطُّرق السِّلميَّة القانونيَّة الحضاريَّة.
أسماء الموقِّعين على البيان (مرتبة بحسب الحروف الأبجدية):
1) أحلام القبيلي؛ شاعرة ومؤلِّفة، صحفية، عضو جمعيَّة الشُّعراء الشَّعبيِّين.
2) أحمد الملجمي؛  كاتب وباحث اجتماعي.
3) الخضر بن حليس؛ باحث في الفكر الإسلامي، أستاذ في المقاصد والتَّفسير.
4) أروى فارع؛ باحثة ومؤلِّفة.
5) أمين الصَّلاحي؛  كاتب وباحث في الفكر الإسلامي، مستشار تربوي.
6) أنور الخضري؛ كاتب وباحث، ورئيس مركز الجزيرة العربية للدِّراسات والبحوث.
7) أمين الحزمي؛ باحث في قضايا الأقليَّات المسلمة بالغرب.
8) أحمد القرشي؛ باحث، رئيس منظمة سياج لحماية الطُّفولة.
9) أحمد ناصر؛ رئيس تحرير موقع عمران نت، وصحيفة البشائر الفكريَّة –سابقا.
10) بدر الزُّوبة؛ باحث في الفكر السِّياسي الإسلامي، رئيس منظَّمة تمدُّن للتَّنميَّة الفكريَّة.
11) بشير المساري؛ أديب ومؤلِّف، أستاذ مساعد -جامعة صنعاء.
12) ثابت الأحمدي؛ كاتب وباحث سياسي، دكتوراه علوم سياسيَّة وعلاقات دوليَّة.
13) جميلة الرَّجوي؛ أستاذ مساعد بقسم التَّاريخ بكليَّة التَّربيَّة -جامعة صنعاء.
14) حفصة طاهر؛ أستاذ مناهج وطرق تدريس اللُّغة الإنجليزيَّة المشارك -جامعة صنعاء.
15) حميد الرقيمي؛ كاتب وإعلامي.
16) خالد الصِّدِيق؛ باحث  متخصص في القضايا الإسلامية في أوروبا.
17) خالد بريه؛  أديب وكاتب وباحث.
18) خالد حميد؛ أستاذ علوم وتكنولوجيا -جامعة صنعاء.
19) زايد جابر؛ كاتب وباحث.
20) سعيد دحباج؛ أستاذ التَّفسير وعلوم القرآن -جامعة سيئون.
21) شوقي القاضي؛ باحث وكاتب، عضو البرلمان اليمني.
22) صالح الحازبي؛ كاتب، وأستاذ علوم الحاسوب -جامعة قطر.
23) عائشة ميَّاس؛ أستاذ الكيمياء العضويَّة المساعد -جامعة صنعاء.
24) عبدالرحمن برمان؛ محامي وناشط حقوقي.
25) عبدالعزيز العسالي؛  كاتب وباحث في الفكر المقاصدي، مستشار تربوي.
26) عبدالعزيز سمران؛ باحث، أستاذ مساعد بكليَّة طبِّ الأسنان -جامعة إب.
27) عبدالغني الأهجري؛ أستاذ التَّاريخ الإسلامي والحضارة الإسلاميَّة المشارك -جامعة صنعاء.
28) عبدالله أبو الغيث؛  أستاذ التَّاريخ والعلاقات الدُّوليَّة -جامعة صنعاء.
29) عبدالله القيسي؛ كاتب وباحث في الفكر والفلسفة الإسلاميَّة.
30) عبدالوهاب السَّعيدي؛ باحث في قضايا الفكر المعاصر، عضو هيئة التَّدريس -جامعة الحديدة.
31) عصام القيسي؛ باحث ومؤلِّف، عضو مؤتمر الحوار الوطني الشَّامل.
32) عصام شريم؛ باحث سياسي، عضو مجلس الشُّورى اليمني.
33) علي الشَّرفي؛ أستاذ الدَّعوة والثَّقافة الإسلاميَّة المساعد -جامعة صنعاء.
34) عمر ردمان؛ كاتب وباحث في الإدارة التَّربويَّة.
35) فهد سلطان؛ باحث وكاتب صحفي.
36) فيصل العشاري؛ باحث وكاتب، أخصَّائي دعم في العلاج النَّفسي.
37) فيصل علي؛  باحث وكاتب صحفي، رئيس مركز يمنيُّون للدِّراسات.
38) كمال القطوي؛ باحث في الفكر الإسلامي.
39) مجيب الحميدي؛ كاتب وباحث في الفكر الإسلامي والتَّربيَّة الإعلاميَّة.
40) محمد التَّبالي؛ أستاذ مساعد -كليَّة المجتمع. 
41) محمد المهدلي؛  أستاذ جامعي.
42) محمد شيبان؛ أستاذ جامعي وعضوٌ في عددٍ مِن المؤسَّسات العلميَّة.
43) محمد عزان؛  كاتب وباحث في الفكر الإسلامي، مدير تحرير مجلة المسار.
44) محمد علَّاو؛ مُستشار قانوني.
45) محمد قيزان؛ كاتب وأكاديمي، وكيل وزارة الإعلام.
46) مفضَّل الأبارة؛ أديب وشاعر، عضو مجلس النُّواب اليمني.
47) منذر الخرساني؛ كاتب في قضايا الفكر والفلسفة.
48) نبيل البكيري؛ كاتب وباحث في الفكر الإسلامي وقضايا الدِّيمقراطيَّة.
49) ياسين التَّميمي؛ كاتب وإعلامي، المتحدِّث باسم تيار الوعي المدني وسيادة القانون.
50) يحيى المرهبي؛ أستاذ أصول التَّربيَّة المساعد بكليَّة التَّربيَّة -جامعة عمران.
 




تصويت

السعودية ستدخل في حوار مباشر مع الحوثيين قريبا بعيدا عن الشرعية
  نعم
  لا
  لا أعرف


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ