انتصارات ساحقة للجيش في تعز والمليشيا تقصف مستشفى الثورة     وثائق جديدة حول تورط الصندوق السيادي السعودي بمقتل خاشقجي     لقاء يجمع قيادات وزارة الدفاع في مأرب لمناقشة أوضاع الحرب     لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟    

الخميس, 22 أكتوبر, 2020 06:35:00 مساءً

اليمني الجديد -

الوفاء صفة إنسانية جميلة، وخُلق من أخلاق الإسلام الراقية، وصفة من صفات النفوس النبيلة. خُلقٌ إذا انتشر بين الناس ملأ حياتهم صفاءً ونقاءً، وظللهم بروح المودة والإخاء والمحبة والألفة، وعندما يبلغ الإنسان خُلق الوفاء بمشاعره ومحسوساته فإنه يصل لأعلى مراحل بلوغ النفس البشرية السوية.
 
المشرد إسماعيل محمد هادي رحمه الله رغم فقره وقلة ذات اليد، لكنه ظل يطعم الكلاب يومياً وينام في الشارع العام بجانبهم، حتى الأمس عندما وجد على قارعة الطريق ميتاً.
الجانب الإيجابي في القصة وفاء الكلاب، ضلت بجانبه، عند رأسه، ملتصقة بجثته حتى الصباح الباكر عند تجمع الناس حوله، وكأنها ترد له الوفاء بالوفاء.
 
الوفاء خُلق عظيم لا يتصف به إلا عظيم، وقد صنفه بعضهم بأنه وليد الأمانة وعنوان الصدق ودليل الشجاعة والصبر وقوّة التحمل.. وما أجمل قول الشاعر: 
إن الوفاء على الكريم فريضة
واللؤم مقرون بذي الإخلاف
وترى الكريم لمن يعاشر منصفاً
وترى اللئيم مجانب الإنصاف
لطالما اعتُبرت الكلاب واحدة من الكائنات الأكثر وفاء للإنسان، إن لم تكن أوفاها جميعاً. فعلى مر العصور كانت الكلاب خيار الإنسان الأول في نواحِ عديدة من حياته اليومية، إذ ائتمنها مُلّاكها على حياتهم وعائلاتهم، وأصبحت بعدها رفيقتهم في الصيد ورعي الغنم والماشية. وهذا أساساً راجع لسهولة ترويضها ووفائها اللا مشروط ..
والوفاء خلق لا يقدره إلّا القليلون، ولقلّة وجود ذلك في النّاس.. قال تعالى: ﴿وَما وَجَدْنا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ﴾.. وقال تعالى: ﴿وَبِعَهْدِ اللهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾.
 




غريفيث