المقاومة الفلسطينية تصنع معادلة جديدة للصراع في المنطقة     طفلة بحالة حرجة بقصف للحوثيين على مدينة تعز ليلة العيد     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين في جبهتي المشجع والكسارة بمأرب     "غريفيث" يقدم إحاطة أخيرة لمجلس الأمن حول اليمن بعد تعينه بمنصب جديد     الولايات المتحدة تكشف حقيقة شحنة السلاح الكبيرة في بحر العرب     32 شهيدا بقصف الاحتلال على غزة وقتيلين صهاينة بضربات المقاومة     ما الذي يحدث في القدس وما سر توقيته؟     الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت    

الخميس, 22 أكتوبر, 2020 06:35:00 مساءً

اليمني الجديد -

الوفاء صفة إنسانية جميلة، وخُلق من أخلاق الإسلام الراقية، وصفة من صفات النفوس النبيلة. خُلقٌ إذا انتشر بين الناس ملأ حياتهم صفاءً ونقاءً، وظللهم بروح المودة والإخاء والمحبة والألفة، وعندما يبلغ الإنسان خُلق الوفاء بمشاعره ومحسوساته فإنه يصل لأعلى مراحل بلوغ النفس البشرية السوية.
 
المشرد إسماعيل محمد هادي رحمه الله رغم فقره وقلة ذات اليد، لكنه ظل يطعم الكلاب يومياً وينام في الشارع العام بجانبهم، حتى الأمس عندما وجد على قارعة الطريق ميتاً.
الجانب الإيجابي في القصة وفاء الكلاب، ضلت بجانبه، عند رأسه، ملتصقة بجثته حتى الصباح الباكر عند تجمع الناس حوله، وكأنها ترد له الوفاء بالوفاء.
 
الوفاء خُلق عظيم لا يتصف به إلا عظيم، وقد صنفه بعضهم بأنه وليد الأمانة وعنوان الصدق ودليل الشجاعة والصبر وقوّة التحمل.. وما أجمل قول الشاعر: 
إن الوفاء على الكريم فريضة
واللؤم مقرون بذي الإخلاف
وترى الكريم لمن يعاشر منصفاً
وترى اللئيم مجانب الإنصاف
لطالما اعتُبرت الكلاب واحدة من الكائنات الأكثر وفاء للإنسان، إن لم تكن أوفاها جميعاً. فعلى مر العصور كانت الكلاب خيار الإنسان الأول في نواحِ عديدة من حياته اليومية، إذ ائتمنها مُلّاكها على حياتهم وعائلاتهم، وأصبحت بعدها رفيقتهم في الصيد ورعي الغنم والماشية. وهذا أساساً راجع لسهولة ترويضها ووفائها اللا مشروط ..
والوفاء خلق لا يقدره إلّا القليلون، ولقلّة وجود ذلك في النّاس.. قال تعالى: ﴿وَما وَجَدْنا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ﴾.. وقال تعالى: ﴿وَبِعَهْدِ اللهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾.
 




قضايا وآراء
غريفيث