محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب     في محراب الشهيد الزبيري     مناطق نفوذ الحوثيين. موسم البسط على أموال الأوقاف مستمر     لماذا يستهدف الحوثيون المغنيين في الأعراس؟!     رئيس حزب الإصلاح في أقوى تصريح من نوعه حول اتفاق الرياض    

الخميس, 22 أكتوبر, 2020 06:35:00 مساءً

اليمني الجديد -

الوفاء صفة إنسانية جميلة، وخُلق من أخلاق الإسلام الراقية، وصفة من صفات النفوس النبيلة. خُلقٌ إذا انتشر بين الناس ملأ حياتهم صفاءً ونقاءً، وظللهم بروح المودة والإخاء والمحبة والألفة، وعندما يبلغ الإنسان خُلق الوفاء بمشاعره ومحسوساته فإنه يصل لأعلى مراحل بلوغ النفس البشرية السوية.
 
المشرد إسماعيل محمد هادي رحمه الله رغم فقره وقلة ذات اليد، لكنه ظل يطعم الكلاب يومياً وينام في الشارع العام بجانبهم، حتى الأمس عندما وجد على قارعة الطريق ميتاً.
الجانب الإيجابي في القصة وفاء الكلاب، ضلت بجانبه، عند رأسه، ملتصقة بجثته حتى الصباح الباكر عند تجمع الناس حوله، وكأنها ترد له الوفاء بالوفاء.
 
الوفاء خُلق عظيم لا يتصف به إلا عظيم، وقد صنفه بعضهم بأنه وليد الأمانة وعنوان الصدق ودليل الشجاعة والصبر وقوّة التحمل.. وما أجمل قول الشاعر: 
إن الوفاء على الكريم فريضة
واللؤم مقرون بذي الإخلاف
وترى الكريم لمن يعاشر منصفاً
وترى اللئيم مجانب الإنصاف
لطالما اعتُبرت الكلاب واحدة من الكائنات الأكثر وفاء للإنسان، إن لم تكن أوفاها جميعاً. فعلى مر العصور كانت الكلاب خيار الإنسان الأول في نواحِ عديدة من حياته اليومية، إذ ائتمنها مُلّاكها على حياتهم وعائلاتهم، وأصبحت بعدها رفيقتهم في الصيد ورعي الغنم والماشية. وهذا أساساً راجع لسهولة ترويضها ووفائها اللا مشروط ..
والوفاء خلق لا يقدره إلّا القليلون، ولقلّة وجود ذلك في النّاس.. قال تعالى: ﴿وَما وَجَدْنا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ﴾.. وقال تعالى: ﴿وَبِعَهْدِ اللهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾.
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ