الصفيون والتشيع في بلاد العرب     السعودية من إعاقة سبتمبر إلى قتل فبراير.. رحلة خراب     أطعمها في حياته فلازمته لحظة موته     تعذيب وقهر النساء في سجون الحوثي بصنعاء     صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام    

الإثنين, 12 أكتوبر, 2020 12:41:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات

قضت المحكمة الابتدائية الجزائية المتخصصة بصنعاء الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي، بإعدام عبد الرحمن محمد حمود الشجاع، لارتكابه – حسب قرار المحكمة - جرائم خطف بالحيلة والاستدراج لـ92 شخصا، تتراوح أعمارهم ما بين الثامنة إلى العشرين عاماً واغتصابهم تحت تهديد السلاح وابتزازهم بالتصوير واستخدامهم في وقائع نصب واحتيال.
ولم تكشف المحكمة عن وقائع المحاكمة، كما لا يعرف الرأي العام شيء عن هذه القضية وملابساتها وتفاصيلها. 
 
 وقال المحامي بسام الذفيف، إن قرار المحكمة بهذه السرعة يؤكد أن هناك محاولة لإغلاق ملف القضية، وأن شيء ما يدور في الخفاء لا يعلم حول هذه الحادثة. 
 
وأشار في تصريح لليمني الجديد بأن هذه الحادثة تفتح أسئلة كثيرة عن هذا الشخص وكيف استطاع أن يصل إلى كل هؤلاء المجني عليهم ويستحيل حدوث ذلك دون أن يكون هناك شبكة تقف خلف الحادثة. 
 
 وقضى منطوق الحكم في الجلسة المنعقدة برئاسة القاضي محمد مفلح وحضور عضو النيابة شرف الحبشي بإدانة المدعو عبد الرحمن محمد حمود الشجاع " 25عاما" بما نسب إليه في صحيفة الاتهام المقدمة من النيابة العامة ومعاقبته بالإعدام رمياً بالرصاص حتى الموت وتنفيذ الحكم في ميدان السبعين، بحضور المجني عليهم وجمهور من المواطنين ووسائل الإعلام الرسمية والخاصة تحقيقاً للردع العام .
 
كما قضت المحكمة بإدانة وليد سعيد محمد الغياث "21عاما" بما نسب إليه في صحيفة الاتهام ومعاقبته بالجلد مائة جلدة في ساحة عامة ويكتفى بمدة الحبس التي أمضاها منذ تاريخ القبض عليه.
 
وألزمت المحكمة المحكوم عليه الأول بإعادة المسروقات الخاصة بالمجني عليهم عيناً وان تعذر ذلك فتقدر قيمتها بسعر المكان والزمان وقت التنفيذ وتعويض المجني عليهم مبالغ مالية تتراوح بين اثنين مليون وأربعة ملايين ريال لكل مجني عليه إضافة إلى نفقات التقاضي .
 
وقررت المحكمة مصادرة المضبوطات بحوزة المحكوم عليه الأول ومصادرة أمواله أينما وجدت .
 
وتضمن منطوق الحكم وضع المحكوم عليه الثاني تحت رقابة الشرطة لمدة ثلاث سنوات وأخذ ضمان منه بحسن السيرة والسلوك وعدم الإخلال بالأمن والنظام العام وإعادة تأهيله ثقافياً وتعليمياً ونفسياً واجتماعياً.
 
وكانت النيابة العامة وجهت للمدان عبد الرحمن محمد الشجاع تهمة الخطف بالحيلة والاستدراج لـ92 شخصا من المجني عليهم والتي تتراوح أعمارهم ما بين الثامنة إلى العشرين عاماً واغتصابهم تحت تهديد السلاح وابتزازهم بالتصوير واستخدامهم في وقائع النصب والاحتيال في أمانة العاصمة ومحافظات عمران وذمار والحديدة وإب وعدن والبيضاء فيما وجهت للمدان الثاني وليد سعيد الغياث تهمة ممارسة اللواط فيما بينه وبين المتهم الأول. 
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة