السبت, 10 أكتوبر, 2020 07:58:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

أعدمت مليشيا الحوثي أحد الأسرى المعتقلين لديها فيما قالت مصادر حقوقية، إن الأسير أعدم بعد تعرضه لعمليات تعذيب وتمثيل بشع بجثته.
 
والجندي الأسير الذي تم إعدامه هو عزام صيفان 22 عاما، وقع في الأسر في جبهة "نجد المجمعة" بمحافظة مأرب شرق البلاد في 13 سبتمبر/ أيلول الماضي. 
 
وتعد هذه الحادثة الثالثة منذ توقيع اتفاق تبادل الأسرى مؤخرًا بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثيين في سويسرا برعاية الأمم المتحدة.
 
وبعد تسلم جثمان الأسير بعملية تبادل في الآونة الأخيرة شوهدت عليه آثار تمثيل بشعة منها "قطع اللسان والأنف واقتلاع الأذنين، وفقأ العينين، وتشويه الوجه، وبقية جسمه، وكسور في أصابع يديه".
 
كما أكد الكشف الطبي أن رقبة الجندي الأسير عزام تعرضت للكسر، كما أحرق وجهه بالأسيت، وثقب صدره، وكسرت إحدى ساقيه".
 
وتأتي هذه الجريمة البشعة الجديدة بحق أسير مشمول باتفاق سويسرا الذي لم يجف حبره، بعد أيام على تسليم الميليشيات جثة الأسير المقدم عادل كعوات الذي توفي تحت التعذيب وقبله الأسير محمد الصباري الذي سلمت جثته مشوهة بآثار تعذيب وحشي وحروق وثقوب.
 
وارتكبت ميليشيات الحوثي خلال السنوات الخمس الماضية جرائم تعذيب وحشية وإعدام لأسرى ومختطفين لديها في ظل صمت وتواطؤ أممي وصلت إلى ما يزيد عن 180 حالة إعدام وتعذيب وتمثيل. 
 




قضايا وآراء
مأرب